الخميس، 5 يونيو، 2008

تحليل سياسي/ الوساطة القطرية لحل الازمة اللبنانية

تحليل سياسي



1) الوساطة القطرية لحل الأزمة اللبنانية:

إن قيام حكام قطر وبالذات رئيس الوزراء ووزير الخارجية حمد بن جاسم آل ثان بالوساطة كان بمثابة الورقة السحرية التي استخدمتها بريطانيا في اللحظة المناسبة لحماية عملائها في لبنان من السقوط.
فبعد أن أوشك حكام لبنان العملاء لأوروبا على انهيار جاءتهم النجدة من قطر التي قامت بإتقان تمثيل لعب الدور المحايد بين المتصارعين في لبنان.
لقد استفادت قطر من تقديم القواعد العسكرية بسخاء ملفت للنظر إلى أمريكا في القيام بلعب دور أكبر من حجمها.
وساعدها في ذلك احتضانها لقناة الجزيرة التي تلعب دوراً مشبوهاً في خدمة المصالح البريطانية وضرب السياسات الأمريكية.
لقد قدمت قطر نفسها على أنها الدولة التي تحافظ على مسافة ثابتة من القوى المتناحرة في لبنان.
كما أنها مثلت دور المؤيد لسوريا ودور المتعاطف مع إيران لتقنع حزب الله وسوريا بقبول وساطتها.
إن توتر العلاقات بين قطر والسعودية ساهم في جعل قطر تظهر وكأنها تميل لصالح سوريا وحزب الله بينما هي في الواقع تقوم بهذا الدور المرعب خدمة للإنجليز للحفاظ على المصالح الأوروبية في لبنان ولإبقاء مكانة بريطانيا في لبنان والمنطقة وحفظ عملائها من السقوط أمام الهجمة الأمريكية الكاسحة.

2) نشرت صحيفة هآرتس الخميس 15/5/2008م للجنرال عاموس يدلين رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) قوله: "إن السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس في طريقها إلى الاختفاء عن الخارطة السياسية، وأنه بعد ذلك ستكون الفوضى، ومن ثم سيطرة حماس على مقاليد السلطة في الضفة أيضاً، وأن عباس الذي يريد السلام مع إسرائيل هو وأجهزته الأمنية لا يفعلان شيئاً من أجل بسط سيطرتهما في الشارع الفلسطيني".

الأحد 18/5/2008م

ليست هناك تعليقات: