الثلاثاء، 4 مايو، 2010

القذافي يشكو أمريكا لعدم دعوتها لليبيا لحضور مؤتمر الأمن النووي في واشنطن

القذافي يشكو أمريكا لعدم دعوتها لليبيا لحضور مؤتمر الأمن النووي في واشنطن


خاطب القذافي عبر الفيديو مؤتمراً خاصاً بالعلاقات الليبية الأمريكية بمزيج من المرارة والانكسار مشتكياً أمريكا لعدم دعوتها ليبيا لحضور المؤتمر النووي الذي عقد في واشنطن مؤخراً فقال: "إن الغرب طلب منه التوسط لدى طهران وبيونغ يانغ للتخلي عن النووي بيد أنه استدرك أن النموذج الليبي لم يعد جذاباً لهم، فنحن حتى لم نُدع إلى مؤتمر الأمن النووي، لذا فإننا لا نمتلك حجة قوية مع إيران وكوريا الشمالية"، ووصف القذافي عدم دعوة ليبيا لحضور المؤتمر بأنه تخبط سياسي".

ومع هذه الشكوى التي أبداها القذافي من أمريكا إلا أنه وصف العلاقات الأمريكية الليبية بالممتازة، ومدح أوباما وقال أن انتخابه يعتبر: "تغييراً راديكالياً كبيراً فهو ولدنا من جذور أفريقية".

هذا هو مصير الزعماء الخونة كالقذافي الذين فرَّطوا في مكتسبات شعوبهم وسلَّموها لعدوهم لقمة سائغة، فالخزي والاحتقار هو ما تلقوه مكافأة لهم على خيانتهم بعد أن قدَّموا للأعداء ما طلبوه منهم. ولذلك فعليهم أن لا يتوقعوا من أمريكا أن تدعوهم إلى حضور المؤتمرات، وأن لا ينتظروا أن يُكال لهم المديح، لأن دورهم قد انتهى، ونبذهم حتى أسيادهم، فهم لم يعودوا مقبولين لا من شعوبهم ولا ممن وظفوهم.

ليست هناك تعليقات: