الاثنين، 3 أغسطس، 2009

بعض مظاهر الهمجية الأمريكية في العراق

بعض مظاهر الهمجية الأمريكية في العراق

من مظاهر الهمجية الأمريكية في العراق فوق ما شاع من أخبار سجن أبو غريب الرهيبة والتي أزكمت أنتانها الأنوف، وبالإضافة إلى المجازر الكثيرة والمتكررة التي ارتكبتها القوات الأمريكية بدم بارد ضد المدنيين العراقيين من نساء وشيوخ وأطفال، بالإضافة إلى كل تلك الهمجيات الأمريكية ضد البشر، فقد ارتكبت تلك القوات همجيات جديدة أيضاً ضد الحجر، ومن هذه المظاهر الهمجية الجديدة تخريب جنود الاحتلال الأمريكيين لحدائق بابل المعلقة التاريخية الشهيرة، فقد أحدث الجنود دماراً شاملاً في ذلك الموقع الأثري بُعيد غزوهم للعراق، إذ اتخذت قوة أمريكية عسكرية من حدائق بابل المعلقة -وهي إحدى العجائب السبع القديمة- قاعدة عسكرية لها، فحفرت الأرض وحطّمت مداخل بوابة عشتار الجميلة في مدينة بابل التاريخية، لدرجة أن منظمة الثقافة والعلوم (اليونيسكو) التابعة للأمم المتحدة أصدرت تقريراً جاء فيه: "إن الجنود الأمريكيين أحدثوا ضرراً بالغاً بالموقع الأثري بعدما حفروا وكسروا الأرض وهم يبنون قاعدتهم، وتضررت بوابة عشتار والطريق الموكبي".
إن هذه الهمجية الأمريكية ليست جديدة ولا غريبة على رعاة البقر هؤلاء، فقد اعترف أخيراً العقيد تيموثي ريس المستشار العسكري الأمريكي لدى قيادة الجيش العراقي ببغداد في مذكرة داخلية بشيئ من هذه الهمجية في العراق فقال:"بعد ست سنوات من وجودنا في العراق فإن الرائحة الكريهة التي تفوح منا تزكم أنوف العراقيين".

ليست هناك تعليقات: