الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

تشكيل الحكومة العراقية يتم بمكالمة تليفونية

مكالمة تليفونية واحدة بين الرئيس الأمريكي وإياد علاوي كانت كفيلة بإرجاع القائمة العراقية إلى المشاركة في العملية السياسية بعد مقاطعتها لها


تناقلت وكالات الأنباء خبر إجراء اتصال تليفوني بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الكتلة العراقية إياد علاوي لحمله على العودة إلى المشاركة السياسية مع رئيس الحكومة نوري المالكي في تشكيل حكومة عراقية جديدة، وأعقب المكالمة التليفونية بيان أصدرته وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون تقول فيه: "إن قرار تشكيل حكومة الائتلاف اليوم إشارة بارزة إلى بزوغ العراق الجديد، وشهادة على تصميم الشعب العراقي على بناء ديمقراطيته" على حد زعمها.

وبعد ذلك الاتصال التليفوني وما أعقبه من بيان أعلنته وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عادت أوساط القائمة العراقية للحديث عن استعداد القائمة للمشاركة في حكومة علاوي واعتبارها "أن الانسحاب الذي جرى عقب الاتفاق من جلسات البرلمان كان مجرد سوء فهم لا يرقى إلى الخلاف وأنه قد تم حل القضايا خلال اجتماعات واتصالات جرت بين القادة السياسيين".

وهكذا فما قيل عن التوصل إلى حلول لكل القضايا الشائكة والمعقدة من خلال الاجتماعات والاتصالات بين القادة السياسيين كما ادَّعت أوساط قائمة علاوي هو غير صحيح البتة، وإنما تم حل تلك القضايا الشائكة من خلال اتصال تليفوني واحد أجراه الرئيس الأمريكي مع اياد علاوي الذي كان متعنتاً قبل إجراء الاتصال.

فهؤلاء السياسيون العراقيون التابعون لأمريكا سواء أكانوا من قائمة المالكي أو من قائمة علاوي أو من أية قائمة أخرى شاركت في الانتخابات، فهؤلاء لا يستطيعون ولا يملكون مخالفة أوامر السيد الأمريكي لهم حتى ولو جاءت عبر مكالمة تليفونية!! وذلك لأنهم – وبكل بساطة - قد وصلوا إلى الحكم في بغداد على ظهر الدبابات الأمريكية، وما زالوا حتى الآن يعيشون ويتنقلون في العراق بحماية قوات الاحتلال الأمريكي.

ليست هناك تعليقات: