الخميس، 11 نوفمبر، 2010

الدول الناشئة تقتحم صندوق النقد الدولي

القوى الاقتصادية الصاعدة تتمكن من انتزاع حقوقاً لها في صندوق النقد العالمي


تمكّنت القوى الاقتصادية الصاعدة من انتزاع حقوقاً لها في نظام التصويت من الدول المتقدمة في صندوق النقد العالمي، فقد تم إجازة مجموعة من التعديلات التي وصفت بالتاريخية والتي تم إقرارها في مجلس إدارة الصندوق العالمي وذلك في الاجتماع الذي عُقد في واشنطن يوم الجمعة الماضي، وتنص هذه التعديلات على نقل 6% من حقوق التصويت من الدول المتقدمة إلى الدول الصاعدة ذات الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند وروسيا والبرازيل وهي مجموعة الدول التي يُطلق عليها (مجموعة البريك).

وبموجب هذه التعديلات أصبحت الصين ثالث أكبر قوة تصويت داخل الصندوق بعد الولايات المتحدة - التي ما زالت تحتفظ بحق الفيتو - وبعد اليابان. وتخطت الصين بذلك كلاً من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا.

وأما الهند والبرازيل وروسيا فقد تمكّنت من الارتقاء إلى مصاف أكبر عشر قوى تصويتية في الصندوق.

وهكذا أجبرت الولايات المتحدة على السماح لهذه القوى بالصعود في أهم مؤسسة رأسمالية عالمية على حساب القوى الأوروبية، وتخلّت عن مقاومتها السايقة لمطالب تلك القوى الناشئة فيما يتعلق بشأن الحصص التصويتية داخل الصندوق وذلك بسبب حاجتها الماسة لشراكتها لهذه الدول ذات الاقتصاد النشط لتتحمل معها أعباء الاقتصاد العالمي، خاصة وأن هذه القوى قد أثبتت جدارة في مواجهة الأزمة العالمية الاقتصادية التي عصفت باقتصاد العالم والتي تسببت فيها الرأسمالية الأمريكية في العام 2008م.

ليست هناك تعليقات: