الخميس، 30 سبتمبر، 2010

أثرياء أمريكا يزدادون ثراء وفقراؤها يزدادون فقراً

أثرياء أمريكا يزدادون ثراء وفقراؤها يزدادون فقراً


في وقت تزيد فيه ثروات الأغنياء في أمريكا، تزداد فيه أعداد الأمريكيين العاطلين عن العمل، فقد ذكرت اللجنة الاقتصادية المشتركة في الكونغرس: "إن الأثرياء في أمريكا هم أحد الأسباب الأكثر احتمالاً في انفجار الركود العظيم الذي انتهى منتصف العام الماضي عندما عانى الاقتصاد الأمريكي فيه أكبر انكماش في فترة ما بعد الحرب".

وقد ارتفع حجم ثروات (لائحة فوريس لكبار أثرياء أمريكا ألـ 400) 8% لتصل إلى 1,37 ترليون دولار.

ولفتت اللجنة الاقتصادية المشتركة النظر إلى أن المكاسب التي حققها كبار أثرياء أمريكا في ثمانية شهور من كانون الثاني (يناير) وحتى نهاية آب (أغسطس) بلغت ثمانية أضعاف ما حققه مؤشر ستاندرد بورز 500 في الفترة ذاتها من العام الماضي. وحذَّرت اللجنة من الفجوة في توزيع الدخل في الولايات المتحدة بين الأغنياء والفقراء.

ومن جهة ثانية أكَّدت وزارة العمل الأمريكية أن أعداد المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة شهدت ارتفاعاً مفاجئاً الأسبوع الماضي وأن الطلبات الجديدة زادت 12 ألفاً مستوى المعدل الموسمي الذي بلغ 465 ألف طلب.

إن هذا التباطؤ في النمو مع ازدياد نسبة العاطلين عن العمل لا شك أن سببه الظلم في توزيع الثروة بين السكان، فالأغنياء يكدسون الأموال فلا ينتفع بها الفقراء بينما الطبقات الوسطى تختفي وتتحول إلى طبقات الفقراء وهذه هي طبيعة النظام الرأسمالي الظالم.


ليست هناك تعليقات: