الأربعاء، 8 سبتمبر، 2010

الإمارات العربية تُهدر الأموال العامة على شراء السلاح الذي لا ينفعها

الإمارات العربية تُبرم صفقة سلاح مع أمريكا بمليارات الدولارات


بعد أن أبرمت السعودية في الشهر الماضي صفقة سلاح أمريكية ضخمة بعشرات المليارات من الدولارات، يأتي اليوم دور الإمارات في دفع الإتاوة لأمريكا من خلال صفقة سلاح جديدة تُكلف ما يُقارب السبعة مليارات من الدولارات ، فقد صرّح المدير التنفيذي لشركة لوكهيد الأمريكية:" أن من المرجح أن تُبرم الولايات المتحدة صفقة بقيمة عدة مليارات من الدولارات بحلول منتصف العام القادم لبيع نظام دفاعي صاروخي من صنع لوكهيد مارتن إلى دولة الإمارات العربية المتحدة".

وكانت وكالة تعاون الأمن الدفاعي التابعة لوزارة الحرب الأمريكية( البنتاغون ) قد أبلغت الكونغرس بأنّ هذه الصفقة سيبلغ قيمتها سبعة مليارات دولار.

وقد أعلن أنّ الهدف من شراء الامارات لهذا النظام الدفاعي باهظ الثمن هو تمكين دولة الامارات من مواجهة الصواريخ الايرانية القصيرة والمتوسطة المدى.

وهكذا تبقى الدول الخليجية فريسة لشركات السلاح الامريكي التي تنهب منها عشرات المليارات من الدولارات بذريعة وجود فزّاعة ايرانية دائمة في المنطقة.

ليست هناك تعليقات: