الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

دعوات أمريكية للتفاوض معها حركة طالبان هو مؤشر على فشل الحل الأمني مع الحركة

دعوات أمريكية للتفاوض معها حركة طالبان هو مؤشر على فشل الحل الأمني مع الحركة



الأخبار التي تأتي من أفغانستان يُلاحظ فيها ارتفاع وتيرة المكالب التي تُنادي بالتفاوض مع حركة طالبان باعتبارها صاحبة القضية الحقيقية، وفي ذلك اعتراف أمريكي صريح بالعجز عن تجاهل دور الحركة في أفغانستان كما كان يجري في السابق.

فلا يمر يوم إلا ويسقط فيه صرعى أمريكيين في مناطق متعددة في أفغانستان، هذا فضلاً القتلى من المرتزقة الأفغان التابعين لأمريكا، وقد اعترفت الحكومة الأفغانية العميلة بأن 30 حارساً عسكرياً قتلوا في مواجهات مع مقاتلي حركة طالبان جرت يوم الخميس الماضي في ولاية هلمند جنوب البلاد، فيما قال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس: "إن مقاتلي طالبان سيطروا على ثلاثين حاجزاً أمنياً وقتلوا أكثر من خمسين حارساً".

ومن جهة أخرى أعلن حلف شمال الأطلسي عن مقتل ثلاثة جنود يوم الجمعة الماضي فقط بينما قُتل ثلاثة آخرون في يومي السبت والأحد ليرتفع بذلك عدد القتلى من جنود الحلف إلى أكثر من 440 منذ مطلع هذا العام مقارنة بـِ 250 خلال العام السابق.

إن سيطرة حركة طالبان على مناطق جديدة في جنوب وشمال وشرق أفغانستان في الأشهر الأخيرة ليعتبر دليلاً واضحاً على فشل حملات حلف الأطلسي وقوات الاحتلال الأمريكية في تحقيق أي تقدم في المواجهة مع حركة طالبان، ولعل ما يفسر هذا الفشل الواضح تزايد التصريحات التي يُطلقها كبار القادة العسكريين للحلف بضرورة التحدث مباشرة مع قادة حركة طالبان والتفاوض معهم، والتي كان آخرها تصريح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور جون كيري الذي قال فيه بأن هناك جهوداً جديدة يجري تنسيقها للتوصل إلى حل سياسي مع حركة طالبان.





ليست هناك تعليقات: