الأحد، 27 يناير، 2013

الاسلام في السعودية مُضيع بين الامراء والعلماء




الاسلام في السعودية مُضيع بين الامراء والعلماء





أوردت صحيفة غارديان  البريطانية تصريحات بعض الامراء السعوديين التي تتعلق بالاوضاع السورية، فنقلت  في بعض منها تحذيرات للأمير السعودي تركي الفيصل يخوّف فيها من ازدياد نفوذ من أسماهم ب(المتشددين) الإسلاميين من بين الثوار السوريين، وهو الأمر الذي يوجب اتخاذ خطوات من شأنها الحيلولة دون سيطرة هؤلاء المتشددين على الثورة في البلاد، على حد قوله.
فالأمير قلق جدا على سوريا من الاسلاميين فقط، وليس قلقا عليها من جرائم الاسد وذبحه للسكان منذ ما يزيد على العشرين شهراً، كما انه ليس مهتما من عدم نصرة المظلومين المسحوقين فيها، وهو ليس آبهاً بالمرة من خذلان الحكام لسوريا ومنهم حكام آل سعود أولياء أمره.
ما يهمه فقط هو عدم ازدياد نفوذ الاسلاميين في سوريا!!!
يا لها من نظرة سقيمة عقيمة، فهذا الامير يتحدث وكأنّه رجل أمريكي أو أوروبين فينفث حقده على الاسلام والمسلمين وكأنّه ليس مسلما.
فان كان هذا الأمير مضبوعاً بالصليبيين واعداء الدين الى هذا الحد فأين علماء السعودية من تصريحاته المسمومة هذه؟
أم أنّ هؤلاء العلماء مشغولون بقضايا أهم في نظرهم؟
نقول لحكام آل سعود الخونة ولعلمائهم الجبناء انّ الثورة ستدق ابوابكم قريبا، فانتظروها، فبعد ان تنتهي الامة من طاغية الشام ستأتي الثورة الى عقر داركم لتدك عروشكم ايها العملاء، ولتعيد مجد الاسلام الى نجد والحجاز.


السبت، 26 يناير، 2013

ارتفاع حالات الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي




  
  ارتفاع حالات الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي



   مع انتهاء كل عام تخرج التقارير الأمريكية بأرقام جديدة عن حالات الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي. وذكرت (ستارز أند ستاريس) المخصصة بشؤون الجيش الأمريكي إلى أن عدد حالات الانتحار في عام 2012 قد فاق عدد الجنود الذي لقوا حتفهم في القتال بأفغانستان خلال نفس الفترة.
وذكر تقرير وزارة الدفاع (البنتاغون) أن عدد المنتحرين لعام 2012 سجّل 349 حالة بينما سجّل العام 2011 301 حالة وأمّا في العام 2010 فسجّل 295 حالة. وهذا يعني أن حالات الانتحار تزداد سنوياً في صفوف الجنود الأمريكيين وان زيادتها في العام الماضي كانت عالية ومثيرة للقلق.
وتنشغل الدوائر الأمريكية المختلفة بدراسة هذه المشكلة ووضع الحلول لها وقد وصف وزير الدفاع ليون بانيتا المشكلة بأنها: "إحدى المشكلات الأكثر تعقيداً وإلحاحاً" التي تواجهها وزارة الدفاع.
إن تفاقم مشكلة الانتحار في الجيش الأمريكي عاماً بعد عام يدل على وجود خواء فكري لدى الجنود ويعكس حقيقة فساد العقيدة الرأسمالية في البلدان الغربية بشكل عام.

الجمعة، 25 يناير، 2013

أمريكا تتلاعب بالاقتصاد العالمي




  أمريكا تتلاعب بالاقتصاد العالمي



 استعجل رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي (البنك المركزي) بن برنانكي الكونغرس الأمريكي حاثاً إيّاه على رفع سقف المديونية الأمريكية فقال: "من المهم جداً جداً أن يتخذ الكونغرس الإجراءات الضرورية لتفادي وضع الحكومة في موضع العاجز عن سداد الفواتير والالتزامات".
والديون الحكومية حددت قيمتها بأكثر من (16.4) مليار دولار وبسبب زيادة ديون الدولة عن هذا المبلغ فإن الكونغرس يريد أن يرفع حجم هذا الدين لتتمكن الدولة من تفادي الوقوع فيما يسمى بالهاوية المالية وهي العجز عن سداد الدولة لديونها التي تزداد سنوياً بنسب عالية جديدة.
وبحجة الاختلاف بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي حول الميزانية والضرائب والمديونية، فإن إدارة أوباما تهدّد العالم بالركود الاقتصادي وبحالة من الكساد ليبقى العالم مشدود الأعصاب، منتظراً توافق الحزبين الأمريكيين على رفع نسبة المديونية.
إن هذا الابتزاز الأمريكي للاقتصاد العالمي هو نوع من التلاعب والخداع الذي تمارسه أمريكا على العالم ليبقى الدولار الأمريكي العملة الرئيسية للعالم، ولتبقى دول العالم تدعم هذا الدولار، وتدعم بالتالي الاقتصاد الأمريكي، خوفاً من السقوط فيما يسمى بالهاوية المالية.
إن هذا الابتزاز الأمريكي للعالم سببه الرئيسي هو فساد النظام الرأسمالي العالمي الذي يعتمد على العملات الورقية الإلزامية غير المغطاة بالذهب والفضة، وما ينتج عن ذلك من تغول أمريكا على العالم، وبالتالي صرف شيكاتها في بنوك العالم من دون رصيد وذلك من خلال عيشها في مديونية ترفع سقفها سنوياً، فتنفق أكثر مما تنتج، وتحمل العالم على مساعدتها في سداد فواتيرها.

الأربعاء، 23 يناير، 2013

(حركة تحرير أزواد)) العلمانية تتعاون مع فرنسا في عدوانها على مالي




((حركة تحرير أزواد)) العلمانية تتعاون مع فرنسا في عدوانها على مالي


    بعد هزيمتها على يد الجماعات الإسلامية في شمال مالي، وطردها من معظم مناطق نفوذها السابق، عرضت (حركة تحرير أزواد) العلمانية تقديم المساعدة على فرنسا ضد الجماعات الإسلامية الجهادية التي سيطرت على القسم الشمالي من مالي، فقال موسى أغ أساريد المسؤول في الحركة: "نحن مستعدون للاضطلاع بدورنا بصفتنا سكان البلاد الأصليين الذين يقاتلون من أجل حقوق شعب أزواد لمساعدة القوات الفرنسية على التصدي للمجموعات الإسلامية المسلحة في شمال البلاد من خلال التحرك على الأرض"، وأضاف: "إن لدى الحركة الوطنية لتحرير أزواد رجالاً وسلاحاً وإرادة للقضاء على الإرهاب في أزواد عبر معرفتنا بالأرض والسكان ونحن أكثر فعالية من قوة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا".
إن استعداد الحركة للتعامل مع فرنسا الدولة المستعمرة لمالي، واستعدادها لمقاتلة الإسلاميين ووصفها لهم بالإرهابيين، ان ذلك كله يدل على أن أية حركة علمانية لديها القابلية للعمالة للأجنبي ومحاربة المسلمين لمجرد أن تصل إلى السلطة.
وقد ذكر إبراهيم أغ الصالح أحد مسؤوليها بأن مالي دولة علمانية وأن حركته تريد أزواد علمانية ويمكن التفاهم بين العلمانيين أنفسهم ورفض وجود اي تنظيم إسلامي في الإقليم الذي يسعى الصالح وتسعى جماعته إلى فصله عن جسم الدولة المالية.
علماً بأن دولة مالي كانت وعلى مدى قرابة الألف عام دولة إسلامية كبيرة تضم أراضي مالي الحالية إضافة إلى أجزاء كبيرة من موريتانيا والجزائر والنيجر وكانت مدنها كتمبكتو من أهم الحواضر الإسلامية في العالم.


الثلاثاء، 22 يناير، 2013

نائب بلجيكي يفضح اسرار التدخل الفرنسي في مالي




نائب بلجيكي يفضح أسرار التدخل الفرنسي في مالي



كشف نائب برلماني بلجيكي أسرار تدخل فرنسا في مالي فقال بأن السبب الحقيقي للحرب على مالي هو السيطرة على مادة اليورانيوم  وأوضح بأن هدف فرنسا من غزوها لمالي هو تأكيد سيطرتها على معادن الذهب واليورانيوم وإقامة مراكز الشركات الفرنسية كشركة "إيفا" بالبلد، وإنشاء قواعد عسكرية لحماية مصالح الصديق الأمريكي ضد المد الصيني الاقتصادي في افريقيا.
وكشف النائب البلجيكي أن الشعارات التي ترفعها فرنسا كمحاربة الإرهاب والدفاع عن حقوق الإنسان ما هي سوى شعارات مخادعة للشعوب، وتساعدها في ذلك الآلة الإعلامية العالمية للترويج لهذه الكذبة، و استهزأ النائب بالتدخل الغربي بمالي بدعوى حماية حقوق الإنسان.
ومعلوم لدى مراكز الابحاث التخصصية ان مالي تحتوي على أكبر احتياطي عالمي لليورانيوم وان  سقوط هذا الاحتياطي بيد الاسلاميين سيهدد المصالح الاقتصادية للغرب، والتي تعتبر فرنسا المستثمر الأجنبي الغربي الأكبر بالمنطقة وتخشى على إمداداتها من معدن اليورانيوم الذي يشغل مولداتها النووية الفرنسية ويولد الطاقة، والذي تحصل عليه ايضا من مناجم أريت بالنيجر.
فهذه هي حقيقة التدخل الفرنسي في مالي فهو ليس من اجل اهل مالي بالطبع ولا حتى من اجل محاربة الاسلام والمجاهدين لان هذا العمل موكول لامريكا بالدرجة الاولى، فتدخل فرنسا فقط هو من اجل اليورانيوم ومن اجل محطاتها النووية ليس الا.


الأحد، 13 يناير، 2013

حكام اليمن ما بعد الثورة يتآمرون مع أمريكا لإقامة ثلاث قواعد أمريكية في اليمن


حكام اليمن ما بعد الثورة يتآمرون مع أمريكا لإقامة ثلاث قواعد أمريكية في اليمن




نقلت صحيفة "الشارع" اليومية عن مصدر يمني وصفته بأنه مطلع قوله، إن "الحكومة الأميركية تخطط لبناء 3 قواعد بالإضافة إلى أكثر من ألف وحدة سكنية للقوات الأميركية في اليمن، موزعة في قاعدة العند، وجزيرتي سقطري، وميون جنوب اليمن". وأوضحت الصحيفة أن "السفارة الأميركية في صنعاء أعلنت عن مناقصة سرية لبناء هذه الوحدات السكنية".
وقالت الصحيفة إنه "منذ أكثر من 3 أشهر تم وصول عدد من الأسلحة والمعدات العسكرية عبر طائرات نقل عسكرية أميركية إلى قاعدة العند العسكرية التي يوجد فيها العشرات من الجنود بصورة دائمة منذ قرابة 4 أشهر".
ويأتي الكشف عن بناء الوحدات السكنية للجنود الأميركيين في اليمن، اثر الإعلان يوم الأحد الماضي عن أن قوات "المارينز" المتواجده في صنعاء لن تغادر اليمن اثر تهديدات تعرّض لها السفير الأميركي بصنعاء، من قبل تنظيم "القاعدة" الذي عرض ثلاثة كيلو غرامات من الذهب لمن يأتي برأس السفير الأميركي جيرالد فاير ستاين.
ان هذه الأخبار التي نقلتها صحيفة الشارع اليمنية تفيد بأنّ أمريكا تتصرف في اليمن بحرية وكأنّه لا يوجد في البلد دولة، فتُقرّر إقامة القواعد العسكرية وتطرح المناقصات، وتختار المناطق التي تريد إقامة القواعد بها، وتُعيّن المدة الزمنية اللازمة لذلك، وتُحدّد عديد القوات المطلوب إرسالها لليمن، تفعل ذلك كله من دون أخذ موافقة من الحكومة ولا حتى إجراء تشاور مع اليمنيين.
فأين الثورة في اليمن وأين الثوار من تلك التصرفات الأمريكية الفوقية المتغطرسة مع أهل اليمن؟
ولماذا لم  نسمع اعتراضات على زراعة  تلك القواعد الأمريكية الاستعمارية من قبل الثوار الذين قاموا ببذل الغالي والنفيس للتخلص من نظام الطاغية علي عبد الله صالح؟
إنّ على الثوار الذين حاسبوا نظام صالح وأسقطوه ولاحقوا فلوله أن يحاسبوا نائبه منصور عبد ربه هادي الذي والى الأمريكان وارتمى في أحضانهم أكثر ممّا فعل صالح نفسه؟
فلا فرق إذاً بين هادي وصالح فكلاهما حارب الاسلام والمسلمين، وكلاهما خان دينه وبلده، وكلاهما تعاون مع الأمريكان والغربيين ووالاهم.
 فما قيمة ثورة لم تكتمل؟ وما قيمة أن نثور على عميل ولا نثور على الآخر؟
وما الذي تغير في اليمن بعد  االثورة غير تغير الوجوه؟
فالثورة إذا لم تُغير الاوضاع السياسية تغييراً جذرياً فلا خير فيها ولا قيمة لها ولا فائدة تُرجى منها.
فإلى التغيير الحقيقي في اليمن ندعوكم أيها الثوار.





*       

الجمعة، 11 يناير، 2013

بن كيران يقر بأن الملك المغربي أميراً للمؤمنين




بن كيران يقر بأن الملك المغربي أميراً للمؤمنين


   أقرَّ عبد الإله بن كيران زعيم حزب العدالة والتنمية (المحسوبة على الإسلاميين) ورئيس الحكومة المغربية يوم السبت الماضي في اجتماع له مع أعضاء حزبه بأن: "إمارة المؤمنين في المغرب موجودة"، وأن: "أميرها هو الملك"، وأنّه: "لا يمكن لأحد أن يشوش على علاقاتنا بالملك".
وجاء هذا الإقرار كرد على أحد السياسيين المغربيين له بأنه يريد إقامة إمارة إسلامية يكون فيها أميراً، وأنه يريد امتلاك البلد وتنصيب نفسه خليفة لله في أرضه.
وأكد بن كيران على أنّ: "العلاقة جيدة والملك يدعم ويساند تجربتنا، ونحن في أول حكومة نقودها، نتدرب على علاقتنا بجلالته وباقي المؤسسات".
إن اعتراف بن كيران هذا بإمارة المؤمنين للملك محمد السادس المعروف بولائه للغرب والمشهور بعدائه الشديد لحملة الدعوة في المغرب لهو نوع من النفاق السياسي والتلوّن الفكري من أجل فتات من الحكم يلقيه عليه الملك.
وإنه لمن المؤسف أن تصل بعض الحركات الإسلامية (كحركة العدالة والتنمية) إلى هذا الحد الفظيع من الخنوع والتبعية لملك المغرب الذي لا همّ له سوى الانغماس في المحرمات والشهوات.


الأربعاء، 9 يناير، 2013

الدستور المصري الذي تم إقراره يمنح الجيش نوعاً من الاستقلالية عن الدولة


   
الدستور المصري الذي تم إقراره يمنح الجيش نوعاً من الاستقلالية عن الدولة



   إن الذي يقرأ مواد الدستور المصري المتعلقة بالجيش يلمس مراعاة تلك المواد لاستقلالية المؤسسة العسكرية عن الدولة وتميزها عن سائر المؤسسات الأخرى.
فالمادة التي تتحدث عن ميزانية الجيش -على سبيل المثال- لا تكشف تفاصيل الإنفاق بحجة السرية، والمادة التي تتحدث عن إعلان الحرب تشترط أخذ رأي الجيش على الإعلان وهو ما يعني أن الرئيس وحكومته لا يملكان اتخاذ قرار الحرب إلا بعد موافقة الجيش. وهناك مواد أخرى تراعي خصوصية واستقلالية الجيش حتى في المحاكمات وأمام القضاء.
ويعلق مدير مركز المجد المصري للبحوث والدراسات الاستراتيجية اللواء أحمد فؤاد على ميزانية الجيش فيقول: "إن المعونة العسكرية لمصر ما زالت لغزاً لم يتم فكه حتى الآن وأن هناك ثراءً فاحشاً لقادة سابقين لم يتم تبريره". وهذا معناه أن هناك علاقة خاصة ما زالت موجودة بين الجيش وأمريكا التي تقدم تلك المعونة.
وأما في القضاء فإن المادة (198) تمنح الجيش محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري بحجة الإضرار بالقوات المسلحة فهي تنص على أنه: "لا يجوز محاكمة مدني أمام القضاء العسكري إلا في الجرائم التي تضر بالقوات المسلحة" وهذا يعني أن القضاء العسكري هو فوق القضاء المدني في الدولة.
إن هذه الخصوصية التي منحها الدستور للجيش يجعله مؤسسة مغلقة ومستقلة عن الدولة وهو ما يجعل من الجيش الحاكم الحقيقي للدولة، وإذا علمنا أنّ الجيش يتيع لأمريكا تمويلاً وتدريباً وإعداداً فهذا يعني انّ أمريكا ما زالت تضع يدها على مصر.

الثلاثاء، 8 يناير، 2013

جبهة العشائر الأردنية تكشف عن وجود تنسيق بين (إسرائيل) والدولة الأردنية مع عملاء في الجيش السوري



جبهة العشائر الأردنية تكشف عن وجود تنسيق بين (إسرائيل) والدولة الأردنية مع عملاء
      في الجيش السوري



   كشفت مجموعة سياسية جديدة تكونت في الأردن عن وجود علاقات مشبوهة بين (إسرائيل) والدولة الأردنية مع عملاء منشقين عن الجيش السوري. وحذّرت هذه المجموعة التي أسمت نفسها جبهة العشائر الأردنية والتي تضم أكثر من مائة شخصية تمثل العشائر في الأردن من وجود اتصالات سرية تتعلق بتأمين مصالح (إسرائيل) في هضبة الجولان.
ونقلت القدس العربي تصريحاً للناطق باسم الجبهة الشيخ محمد خلف الحديد يقول فيه: "إن الأجهزة الأردنية على علم ودراية بلقاءات واتصالات سرية تمت بين ضباط سوريين منشقين على الأراضي الأردنية مع مسؤولين إسرائيليين للتمهيد للمشروع الأمريكي-الصهيوني في سوريا وحماية حدود الجولان المحتل".
وأكّد الحديد: "إن الهدف من هذه اللقاءات هي الوصول إلى رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين التي لم تظهر منذ إعدامه في سوريا في منتصف ستينات القرن المنصرم"
واستنكر الشيخ الحديد: "تواطؤ جهات أردنية وتنسيقها مع الأجهزة الغربية والصهيونية لتسهيل دخول وخروج الضباط المنشقين إلى إسرائيل"، وحذّر: "الشعب السوري من هؤلاء الخونة المندسين وخطرهم على الثورة السورية".




الأربعاء، 2 يناير، 2013

  
أمين عام الجامعة العربية يتحدث عن أسلوب جديد لحل لقضية الفلسطينية وليته لم يتحدث



في مؤتمر صحفي مشترك  جمعه مع كل من وزير الخارجية المصري ونظيره الفلسطيني في رام الله تحدث أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي عن تصوره الجديد لحل القضية الفلسطينية فقال: "لا يمكن الاستمرار في الترتيبات والأسلوب المتبع منذ 20 عاماً لحل القضية الفلسطينية، فهذا أسلوب يضيع الوقت ويحقق فقط مطالب وأهداف إسرائيل التوسعية، لذلك نرجو من الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة الرئيس باراك أوباما الذي من الواضح أنه مستعد للقيام بدور مهم في عملية السلام، اختلاق أسلوب لإنهاء النزاع وليس لإدارة النزاع".
بعد ان اكتشفت الجامعة العربية وعلى لسان أمينها العام نبيل العربي – متأخرة في اكتشافها هذا عشرين سنة - أنّ الاسلوب القديم المتبع في حل القضية الفلسطينية هو أسلوب فاشل عقيم، ولا يخدم سوى الأهداف الاسرائيلية، ولا يصب الا في مصلحة اسرائيل، بعد ذلك الاكتشاف ( المهول ) رأت الجامعة العربية أنّه لا بد لها من أسلوب جديد تتعامل به مع هذه القضية المعضلة التي تُصنف لديها على أنها قضية العرب الأولى، وهكذا بفاجئنا نبيل العربي ويصدمنا بالكشف عن ذلك الاسلوب الجديد فإذا به خطاب توسل ورجاء واستجداء لاوباما، ليقوم بدور مهم في عملية السلام ويتمثل في ما أسماه:" اختلاق أسلوب لإنهاء النزاع وليس لإدارة النزاع".
انّ هذا الكلام معناه انّ حكام العرب اكتشفوا وبعد عشرين عاماً من المفاوضات والاتفاقات والمبادرات والمؤتمرات انّ أمريكا كانت طوال تلك الفترة تخدعهم وتُضللهم وتستحمرهم، وكانت تُماطل في حل القضية الفلسطينية، وانّها كانت تتعامل مع هذه القضية بأسلوب (إدارة النزاع وليس بأسلوب إنهاء النزاع)، وأنّهم  بالتالي كانوا ضحايا لهذه المراوغة الامريكية الماكرة ولهذا الدجل الأمريكي المستديم طيلة الفترة السابقة.
لكن الذي يصيب المرء بالغثيان أنّه وبعد هذا الاكتشاف المرير لهذه الحقيقة المرة، ما زالت الجامعة العربية تُصر مرة أخرى، وعلى لسان أمينها العام، على استمرار الاستنجاد بأمريكا، وطلب الغوث والنجاة منها، بالرغم من أنّها  أثبتت للعرب دوماً وبشكل قاطع أنَها كانت تُراوغ دولهم، وتضحك على قادتهم، وتسخر من قضاياهم المصيرية، كما كانت تُمالئ مبغضهم، وتتآمر على حقوقهم، وتسرق ثرواتهم، وتنحاز دائماً إلى جانب أعدائهم.
لقد تحدث العربي عن الجديد الذي لديه ولدى جامعته وليته لم يتحدث.
انّ الركون الى أمريكا عدوة الامة وعدوة جميع الشعوب المستضعفة هو الذي أوصل الامة الاسلامية - بما فيها الشعب العربي -  إلى هذا الحال المزري الذي يكتنفها، والذي تكتوي بناره، وتصطلي بسعاره.
وانه لمن العار والشنار ان يكون هذا الاسلوب الجديد للجامعة العربية في التعامل مع القضية الفلسطينية هو نفسه الاسلوب الاستجدائي التوسلي القديم لألد أعداء الأمة، والذي مارسه الحكام العملاء طيلة العقود السابقة.
إن مناشدة نبيل العربي لاوباما بأن يختلق أسلوباً لإنهاء النزاع بدلاً من إدارته يعني أول ما يعني انّ العرب قد رهنوا مصيرهم بأيدي أعدائهم، وأنهم عاجزون عن حل مشاكلهم الملحة وقضاياهم المصيرية بأنفسهم، وأنّهم اعترفوا بأن لا مكان لهم في هذا العالم المتغير، وأن كل ثوراتهم  التي انفجرت مؤخراً قد راحت هباءً، وكأنهم لم يفعلوا شيئاً لتغيير واقعهم البائس، وكانّ إراداتهم ما زالت مسلوبة، وكأنّ مخاض ثوراتهم أنتج ولادات شوهاء.  
إننا نقول لنبيل ( الأمريكي ) وليس العربي كما هو اسمه،  ونقول لجامعته ( الأمريكية ) أو قل لجامعته العربية البائسة أنّ زمن التبعية لأمريكا قد ولّى، وأن أساليب الاستجداء والاستخذاء  والتوسل التي يُتقنها الحكام العملاء - والتي لم تكن يوماً تُعبّر عن إرادة شعوبنا الاسلامية قد ذهبت وبلا رجعة - ، وأن زمن السكوت على خيانات الحكام قد انتهى وإلى الأبد، ولن يجد الحكام العملاء منّا بعد اليوم سوى الثورة والمقارعة والمنابذة، فدولة الاسلام قادمة ولا مكان فيها للجبناء.