السبت، 26 يناير، 2013

ارتفاع حالات الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي




  
  ارتفاع حالات الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي



   مع انتهاء كل عام تخرج التقارير الأمريكية بأرقام جديدة عن حالات الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي. وذكرت (ستارز أند ستاريس) المخصصة بشؤون الجيش الأمريكي إلى أن عدد حالات الانتحار في عام 2012 قد فاق عدد الجنود الذي لقوا حتفهم في القتال بأفغانستان خلال نفس الفترة.
وذكر تقرير وزارة الدفاع (البنتاغون) أن عدد المنتحرين لعام 2012 سجّل 349 حالة بينما سجّل العام 2011 301 حالة وأمّا في العام 2010 فسجّل 295 حالة. وهذا يعني أن حالات الانتحار تزداد سنوياً في صفوف الجنود الأمريكيين وان زيادتها في العام الماضي كانت عالية ومثيرة للقلق.
وتنشغل الدوائر الأمريكية المختلفة بدراسة هذه المشكلة ووضع الحلول لها وقد وصف وزير الدفاع ليون بانيتا المشكلة بأنها: "إحدى المشكلات الأكثر تعقيداً وإلحاحاً" التي تواجهها وزارة الدفاع.
إن تفاقم مشكلة الانتحار في الجيش الأمريكي عاماً بعد عام يدل على وجود خواء فكري لدى الجنود ويعكس حقيقة فساد العقيدة الرأسمالية في البلدان الغربية بشكل عام.

ليست هناك تعليقات: