الثلاثاء، 8 يناير، 2013

جبهة العشائر الأردنية تكشف عن وجود تنسيق بين (إسرائيل) والدولة الأردنية مع عملاء في الجيش السوري



جبهة العشائر الأردنية تكشف عن وجود تنسيق بين (إسرائيل) والدولة الأردنية مع عملاء
      في الجيش السوري



   كشفت مجموعة سياسية جديدة تكونت في الأردن عن وجود علاقات مشبوهة بين (إسرائيل) والدولة الأردنية مع عملاء منشقين عن الجيش السوري. وحذّرت هذه المجموعة التي أسمت نفسها جبهة العشائر الأردنية والتي تضم أكثر من مائة شخصية تمثل العشائر في الأردن من وجود اتصالات سرية تتعلق بتأمين مصالح (إسرائيل) في هضبة الجولان.
ونقلت القدس العربي تصريحاً للناطق باسم الجبهة الشيخ محمد خلف الحديد يقول فيه: "إن الأجهزة الأردنية على علم ودراية بلقاءات واتصالات سرية تمت بين ضباط سوريين منشقين على الأراضي الأردنية مع مسؤولين إسرائيليين للتمهيد للمشروع الأمريكي-الصهيوني في سوريا وحماية حدود الجولان المحتل".
وأكّد الحديد: "إن الهدف من هذه اللقاءات هي الوصول إلى رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين التي لم تظهر منذ إعدامه في سوريا في منتصف ستينات القرن المنصرم"
واستنكر الشيخ الحديد: "تواطؤ جهات أردنية وتنسيقها مع الأجهزة الغربية والصهيونية لتسهيل دخول وخروج الضباط المنشقين إلى إسرائيل"، وحذّر: "الشعب السوري من هؤلاء الخونة المندسين وخطرهم على الثورة السورية".




ليست هناك تعليقات: