الخميس، 21 أغسطس، 2014

امريكا تدفع بالتصعيد في غزة



أمريكا تدفع بالتصعيد في غزة



إن عدم تدخل أمريكا بطريقة فاعلة في غزة حتى الآن سياسة مقصودة هدفها تأجيج الصراع وسفك المزيد من دماء المسلمين وإرهاق الطرفين المتصارعين لحملهما على القبول بالحلول الأمريكية.
وتفويض الحكومة المصرية من قبل أمريكا برعاية المفاوضات في القاهرة يعني أنه لا يوجد هناك حل قريب في الأفق خاصة وأن أمريكا تعلم مدى العداء الذي تكنه القيادة المصرية الحالية للإسلاميين، ورغبة السيسي في قيام دولة يهود بضرب أهل غزة ضربة موجعة تحملهم على الاستسلام كما يتوهم.
وما يرجح هذا التوجه تعاون رئيس السلطة محمود عباس مع اليهود ومع السيسي في هذا الاتجاه، فعباس أفصح مرة تلو المرة بأنه متمسك بالمبادرة المصرية وأنه لن يقبل أن يحل محلها أي مبادرة أخرى.
وكبير مفاوضيه صائب عريقات قال بالحرف: "إن مصر طرحت مبادرتها بإصرار من محمود عباس، وإن كل ما في الورقة المصرية متفق عليها في اتفاقات فلسطينية إسرائيلية سابقاً".
وقد ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية تحت عنوان (صدع غزة): "الأمريكيون يشعرون بالاشمئزاز من نتنياهو"، وجاء تحت هذا العنوان أن: "هناك سياسة خارجية أمريكية جديدة تجاه إسرائيل بخصوص تصدير الأسلحة بسبب قلق واشنطن من جراء تزايد عدد القتلى الفلسطينيين المدنيين".
ونقلت الصحيفة عن مسئولين إسرائيليين قولهم: "إن واشنطن تمنع تصدير صواريخ هيل فاير التي تطلقها المروحيات منذ نهاية الشهر الماضي".
إن هذه العلاقات الفاترة بين الإدارة الأمريكية وحكومة نتنياهو باتت محسوسة لكل المراقبين، وأمريكا تريد توريط نتنياهو في مجازر يرتكبها ضد أهل غزة لاستخدام الدماء المهراقة كوسيلة ضغط عليه تفضي في النهاية إلى إسقاطه.

والمرجح أن حالة الاشتباك العسكري المتواصل والتي يتخللها هدن (إنسانية) ستستمر إلى حين حتى يتغير الرأي العام داخل الكيان اليهودي ويتقبل –تحت ضغط الفشل في الحسم العسكري- حلاً سياسياً وسطاً بين الطرفين تفرضه الإدارة الأمريكية يفتح آفاقاً جديدة في العملية السياسية التي ترعاها أمريكا في المنطقة.

ليست هناك تعليقات: