الأربعاء، 8 مايو، 2013

تطبيع قطري مريب مع دولة يهود




  تطبيع قطري مريب مع دولة يهود



تحت غطاء التجارة والصناعة يسعى حكام قطر هذه الأيام إلى توثيق علاقاتهم بدولة يهود وإزالة العوائق التي تحول دون استئناف ما يُسمى بعملية السلام مع الفلسطينيين وضمن هذا الإطار تم الأسبوع الماضي تحديد لقاء جديد ولأول مرة داخل فلسطين المغتصبة بين خليفة آل ثان أحد أمراء العائلة الحاكمة في قطر مع أدرين شاحور رئيس مكتب التجارة الدولية (الإسرائيلي) وذلك وفقاً لما ذكرته الإذاعة (الإسرائيلية) ولم تنف قطر هذا الخبر.
وأفادت الصحافة (الإسرائيلية) بأن الزيارة ستتم في شهر نوفمبر / تشرين ثاني القادم وأن هدفها الرئيسي هو تدشين مركز التحكيم التجاري (الإسرائيلي) الفلسطيني الذي أقيم بمبادرة من رئيس مكتب التجارة الدولية (الإسرائيلي) ادرين شاحور ونظيره الفلسطيني مُنيب المصري. بينما ذُكر أن هدفها الآخر هو توثيق التعاون بين (إسرائيل) وقطر في مجال الصناعات التكنولوجية.
إن هذا التطبيع المفضوح بين قطر و(إسرائيل) يأتي في سياق برنامج مخطط له سلفاً يقتضي تحريك المفاوضات السياسية المتجمدة بين السلطة الفلسطينية و(إسرائيل) ولو بواجهة تجارية وذلك خدمة لأهداف الدول الاستعمارية.

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

أخي الكريم وماذا عن تسليم أمير قطر للسلطة لابنه مع أن الظاهر أنه يتمتع بالصحة والقدرة على الحكم؟

أمة الله يقول...

أخي الكريم وماذا عن تسليم أمير قطر للسلطة لابنه مع أن الظاهر أنه يتمتع بالصحة والقدرة على الحكم؟