الأحد، 15 يناير، 2012

جلبة اغلاق مضيق هرمز


جلبة إغلاق مضيق هرمز

(تحليل سياسي)




هذه الجلبة التي غالباً ما تُثار بمناسبة وبغير مناسبة، لها أهداف سياسية عديدة، وتستفيد منها قوى عظمى متنافسة، وتتبارى فيها قوى محلية وإقليمية لإثبات أدوار فيها، وجميع هذه القوى تعمل جاهدة لجني حضور سياسي واقتصادي لا بأس به من ورائها.
فما هي حقيقة هذه الأزمة؟ وما هي أسبابها ودوافعها؟ وما هي النتائج المتوقعة منها؟
يتحكم مضيق هرمز بأكثر من 40 % من إمدادات النفط العالمي، وهذه الإمدادات تطال أوروبا والصين واليابان ومناطق أخرى، وإغلاقه -ان حصل- سيوجد بلبلة نفطية واقتصادية وسياسية كبيرة، وسيُحدث ردّات فعل غير محسوبة قد تطال العالم بأسره.
وقد صعّدت الدول الأوروبية من اجراءاتها العدائية ضد ايران بسبب برنامجها النووي، ولامست عقوباتها لأول مرة  القطاع النفطي، فشرعت في التضييق على الصادرات النفطية الايرانية المتجهة الى أوروبا - وهو الأمر الذي ان تم - فقد يصيب ايران في مقتل كون النفط يُشكل العمود الفقري للاقتصاد الايراني.
ودخلت السعودية على خط الأزمة فأعلنت عن أنّها ستُعوض سوق النفط العالمي عن أي نقص يطرأ  بسبب انقطاع في إمدادات النفط الايراني بنفط من آبارها، وأعلنت عن أنها بمقدورها التعويض برفع طاقتها الانتاجية من النفط الى حدودها القصوى.
وردت ايران بالتهديد بإغلاقها لمضيق هرمز ان فُرضت عليها العقوبات، فالمسألة بالنسبة لها أصبحت مسألة حياة أو موت.
وأدّت هذه التهديدات الإيرانية بإغلاق المضيق إلى تداعيات سياسية كثيرة، فأمريكا وبريطانيا اللتان توهمان العالم بأنّهما المسؤولتان عن حماية المضيق والخليج ردتا على تلك التهديدات  بإرسال السفن الحربية والمدمرات المزودة بأحدث الاسلحة المتطورة إلى المنطقة للتعبير عن مسؤوليتهما وسيادتهما الفعلية عليها.
انّ المدقق في اشعال هذه الأزمة يُدرك أنّ أوروبا – بريطانيا وفرنسا – هي التي تقف من ورائها، فالعقوبات الأشد ايلاماً ضد ايران دائماً تأتي من الأوروبيين وليس من الأمريكيين، وآخر عقوبة أوروبية موجعة ضد ايران جاءت من بريطانيا وذلك عندما قام مصرفها المركزي بوقف التعامل مع المعاملات المالية الايرانية، وهو الامر الذي أدّى الى الهجوم على السفارة البريطانية وطرد السفراء بين ايران وبريطانيا.
أمّا العقوبات الأمريكية ضد ايران فهي إمّا أن تكون شكلية وإما ان تكون ملحقة بالعقوبات الاوروبية كتحصيل حاصل.
هذه هي حقيقة الأزمة ودوافعها، وأمّا نتائجها فلا يُتوقع أن تصل الى اشعال حرب، كما لا يُتوقع أن توقف ايران برنامجها النووي، ويغلب على الظن ان امريكا لن تسمح بتفجير المنطقة، وستبقي المنطقة تحت السيطرة من خلال اجبار ايران على الدخول في مفاوضات رباعية جديدة على غرار المفاوضات السداسية مع كورية الشمالية، وستلجم امريكا ( اسرائيل ) عن القيام بأي عدوان ضد ايران.
ان الموقف السياسي الصحيح لدول المنطقة في هذه القضية يقضي بوقوف هذه الدول متحدة ضد امريكا وأوروبا، ومنع تدخلها الاستعماري فيها بكل أوتيت من قوة.
فمن حق ايران ان تستمر في برنامجها النووي، وواجب على السعودية مساعدتها في ذلك بدلاً من الوقوف مع الغرب المستعمر ضدها، فأمريكا وأوروبا أعداء للمنطقة بما فيها ايران والسعودية، ولا يجوز للسعودية ان تتحالف مع أعداء الأمة ضد ايران، كما لا يجوز لإيران ان تتعاون مع امريكا في العراق وافغانستان لأسباب مذهبية وطائفية.
ان هذا الخليج هو خليج اسلامي، وهو ملك للمسلمين، وحمايته منوطة بالبلدان الاسلامية المطلة على الخليج بالدرجة الأولى وليس منوطة بأمريكا وبريطانيا، وعلى هذه الدول أن تتحد في مواجهتهما وطرد وجودهما منه طردا كليا، وأن لا تتعاون أي دولة من دول الخليج مع امريكا وبريطانيا مطلقا لأن أي تعاون معهما يعتبر خيانة مؤكدة وعاقبته على الامة وخيمة جدا.




هناك 4 تعليقات:

islam يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي

هلا وضحت سبب هذه المحاولات الأوروبية اليهودية لشن حرب على إيران يعني أخي أي مصالح تحققها أوروبا من ذلك ألا تعلم هي أن موضوع السلاح النووي لا يعدو كونه بعبعا ليهود وأن إيران بما لديها لا يمكن أن تصل لقنبلة ذرية؟؟

احمد الخطواني يقول...

هذه المحاولات تأتي في سياق الصراع الاوروبي الامريكي على المنطقة، وهي ردة فعل على طرد النفوذ الاوروبي من المنطقة ومحاولةاوروبية للعودة اليها وتأثير على مركز الدولة الاولى.

غير معرف يقول...

ولا يجوز للسعودية ان تتحالف مع أعداء الأمة ضد ايران
اي امه ؟الاسلامية , وهل ايران من الامة الاسلامية مع عدائها للصحابة وزوجة الرسول عليه الصلاة والسلام ؟؟؟
كما لا يجوز لإيران ان تتعاون مع امريكا في العراق وافغانستان لأسباب مذهبية وطائفية.
وهل ايران لم تتعاون مع امريكا ضد مسلمي العراق وافغانستان. راجع اعترافاتهم .
ان هذا الخليج هو خليج اسلامي، وهو ملك للمسلمين.
جميل انك تقول انه اسلامي لكن لو اعتبرت ايران بلد اسلامي فاصبح الخليج لها فيه ويصبح بعد ذلك فارسي فالاصح ان تقول عربي اسلامي لتخرج من الدعوه لنواياهم الخبيثة
شكرا...

احمد الخطواني يقول...

ايران تبقى بلادا اسلامية بالرغم من اختلافاتنا المذهبية الشديدة معها