الثلاثاء، 7 يوليو، 2009

عناوين وأخبار

1- اشتداد المعارك في أفغانستان ومصرع وأسر جنود أمريكيين وبريطانيين وكنديين.
2- روسيا تتعاون مع أمريكا في حربها ضد المجاهدين الأفغان.
3- إدارة أوباما تروج لتطبيع من نوع جديد مقابل تجميد الأنشطة الاستيطانية.
4- أجهزة سلطة دايتون الفلسطينية تقمع نشاطاً سلمياً لحزب التحرير.



الأخبار بالتفصيل

1- دخلت المعارك الشرسة في أفغانستان مرحلة جديدة بعدما شرعت إدارة الرئيس الأمريكي أوباما بتطبيق الخطة الأمريكية الجديدة التي تُركز على حسم الحرب في أفغانستان بعد أن خفت حدتها في العراق.
ويخوض في هذه الأثناء أربعة آلاف جندي أمريكي من عناصر المارينز يدعمهم آلاف من الجنود البريطانيين والدانمركيين إضافة إلى المرتزقة الأفغان يخوضون حرباً ضارية ضد المجاهدين من حركة طالبان الأفغانية في إقليم هلمند الجنوبي في سياق حملة عسكرية جديدة أسموها عملية ((الخنجر)).
وتقول مصادر طالبان بأنها كبَّدت القوات الأمريكية خسائر باهظة اعترفت مصادر الجيش الأمريكي بمصرع جنديين من جنودها في بداية المعارك التي اندلعت نهاية الأسبوع الماضي.
وأما مصادر القوات البريطانية فاعترفت بدورها بمصرع اثنين من عناصرها من بينهما الليفتنانت كولونيل روبرت ثورنلي وهو قائد كتيبة مكونة من ألف جندي بريطاني، ويعتبر هذا الجنرال أرفع قائد عسكري بريطاني يقتل في معارك خارجية منذ حرب فوكلاند التي خاضتها بريطانيا ضد الأرجنتين في العام 1982م. وفي قندهار قتل جندي كندي كان في قافلة يقودها جنرال كندي كبير نجا من الموت بأعجوبة.
ومن جهة ثانية فقد اعترفت مصادر أمريكية بوقوع أحد جنودها في ولاية بكيتكا شرقي أفغانستان بالأسر إضافة إلى ثلاثة جنود من مرتزقة الجيش الأفغاني كانوا برفقته وهو في حالة سكر كان يتجول خارج قاعدته العسكرية، وقال الملا سانجين أحد قادة حركة طالبان التابعين لقيادة جلال الدين حقاني بأن جماعته هي التي أسرت الجندي الأمريكي ومرافقيه الأفغان.
إن المعارك الضارية المندلعة في أفغانستان حالياً خاصة في الأقاليم الجنوبية والشرقية لا شك أنها تعتبر الأعنف منذ بدء العدوان الأمريكي على أفغانستان في العام 2001م، وإن نتائج هذه المعارك ربما ستؤدي إلى إحداث منعطف سياسي حاسم في أفغانستان، ولا يتوقع أن يحرز الأمريكان في هذه المعارك أية نتائج تذكر وذلك على ضوء سياسة الكر والفر التي ينتهجها مقاتلو طالبان والتي أثبتت فاعليتها بعد أن اكتسبت تلك القوات خبرات عالية في حروب العصابات على مدى السنوات الثمان الماضية.

2- نقلت وكالة الأنباء الأمريكية (CNN) غداة زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما المرتقبة إلى العاصمة الروسية موسكو نقلت إعلان المتحدث باسم الكرملين أليكس بافلوف يوم الجمعة الماضي بسماح روسيا للولايات المتحدة بنقل شحنات أسلحة إلى الجيش الأمريكي في أفغانستان عبر الأراضي الروسية.
وصرَّح سيرجي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي لشؤون السياسة الدولية أن روسيا والولايات المتحدة ستوقعان خلال زيارة أوباما إلى موسكو اتفاقية (ترانزيت) للشحنات العسكرية الأمريكية عبر الأراضي الروسية إلى أفغانستان. وأضاف القول: "إن المقصود بذلك مختلف الشحنات التي تُنقل براً وجواً، مع التركيز على نقل الشحنات جواً بدرجة أكبر".
وكانت في السابق قد وُقعت اتفاقية تسمح بنقل الشحنات العسكرية إلى قوات حلف شمال الأطلسي فقط دون القوات الأمريكية وقد طبقت في العام 2008م، أما هذه الاتفاقية الجديدة فتسمح بنقل الشحنات إلى القوات الأمريكية نفسها وليس فقط إلى قوات حلف الناتو.
إن هذا التعاون العسكري بين الروس والغربيين والأمريكيين ضد أفغانستان هو انتهاك صارخ لسيادة هذا البلد الإسلامي من قبل جميع القوى الكبرى المعادية للإسلام، وفيما يحصل هذا الانتهاك بهذا الشكل السافر لأول مرة يغط قادة العالم الإسلامي في سبات سياسي عميق.

3- تناقلت مصادر إعلامية نقلاً عن جهات أمنية يهودية أخباراً عن نية الولايات المتحدة تقديم اقتراح إلى الكيان اليهودي مفاده السماح للطائرات اليهودية بالتحليق في سماء البلدان العربية وفي مقدمتها السعودية مقابل تجميد البناء في المستوطنات اليهودية المقامة على أراضي الضفة الغربية.
وقال المحلل اليهودي للشؤون العسكرية أليكس فيشمان: "إن الولايات المتحدة الأمريكية تتعهد بأن تقوم دول عربية بالسماح للطائرات الإسرائيلية بالتحليق فوق أجوائها، وهو ما يعني تقصير الرحلات إلى الشرق الأقصى بثلاث ساعات وهبوط أسعار الرحلات الجوية"، وأضاف: "إن عدداً من دول الخليج وشمال أفريقيا سوف توافق على إعادة فتح مكتب المصالح التجارية الإسرائيلية التي كان قد تم إغلاقها". وأوضح فيشمان: "إن إدارة أوباما حصلت على موافقة دول عربية على تحليق الطيران الإسرائيلي فوق أراضيها مقابل تجميد أعمال البناء في المستوطنات" ولكن فيشمان استدرك فقال: "إن صنّاع القرار في تل أبيب ينظرون إلى هذه المقترحات الأمريكية بارتياب".
ونقلت جريدة (يديعوت أحرونون) عن مصادر سياسية وصفتها بأنها رفيعة قولها: "إن مسألة المقابل الذي ستحصل عليه إسرائيل لقاء تجميد البناء في المستوطنات كانت قد طُرحت في لقاء وزير الأمن الإسرائيلي إيهود باراك مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل والذي جرى في نيويورك يوم الثلاثاء الماضي"، وتابعت الصحيفة قائلة: "إن إسرائيل قد أُبلغت بشكل واضح وصريح بأن الإدارة الأمريكية قد حصلت من دول عربية معينة على تعهدات أولى لتنفيذ هذه المقترحات كخطوة أولى في إطار التسوية السياسية الشاملة والإقليمية".
إن ما تطبخه إدارة أوباما مع دولة يهود حول هذا النوع الجديد من التطبيع هو مؤامرة جديدة تشارك فيها الدول العربية بصمت فلا تتحدث وسائل إعلامها شيئاً عن هذا الموضوع ولا يطلع المواطن العربي على أخبار مثل هذه المؤامرات إلا من خلال الصحافة اليهودية.

4- قمعت عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية التابعة لسلطة محمود عباس/دايتون بكل قسوة وفظاظة تجمعاً سياسياً حاشداً كان حزب التحرير يزمع عقده في مدينة رام الله بمناسبة ذكرى سقوط الخلافة الإسلامية تحت عنوان ((الخلافة الإسلامية تعني إقامة الدين وتوحيد المسلمين)).
وأقامت العناصر الأمنية الفلسطينية حواجز كثيفة على مداخل مدينة رام الله لمنع دخول المشاركين، وروَّعت الناس من خلال تحريكا للعربات العسكرية وإطلاقها للصفارات المرعبة وتلويحها بالعصي وتفتيشها للمارة بكل فظاظة وإغلاقها لبوابات وساحات مكان المؤتمر ومنعها للناس من الاقتراب منها. واعتقلت المئات من مناصري الحزب وداهمت بعض العناصر الأمنية قبيل صلاة العصر من يوم السبت الموافق 4/7/2009 مسجد البيرة الرئيسي واشتبكت مع بعض المصلين فيه، وأفزعت الآمنين العابدين، وأطلقت العيارات النارية فأصابت إحداها أحدهم إصابة بالغة، وقامت هذه العناصر المجرمة بذلك القمع كله وكأنها تخوض حرباً ضد مقاتلين مدججين بالسلاح !!!.
إن هذه الهمجية في التعامل مع شباب حزب التحرير العزل إلا من سلاح الثقافة السياسية الإيمانية، وهذه الوحشية التي مارستها ضد هذا النشاط السياسي السلمي إن دلت على شيء فإنما تدل على مدى ارتباط هذه الأجهزة العميلة بقوات الاحتلال اليهودية تحت رعاية الجنرال الأمريكي كيث دايتون الذي يعتبر بحق القائد الفعلي للأجهزة الأمنية الفلسطينية.
لقد أثبتت هذه الوقائع المتكررة أن السلطة الفلسطينية قد تحولت واقعياً إلى ذراع عسكري تابع لجيش الاحتلال اليهودي، أو إلى متعهد أمني لقمع أي حركة سياسية أو جهادية تعادي دولة الاحتلال اليهودي.

ليست هناك تعليقات: