السبت، 6 سبتمبر، 2014

محمود عباس يفتعل المناكفات السياسية مع حماس لإبطال اتفاق التهدئة



محمود عباس يفتعل المناكفات السياسية
مع حماس لإبطال اتفاق التهدئة



ليس أمراً صعباً على محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية أن يفتعل المناكفات السياسية مع حماس في أي وقت شاء ولأي سبب كان.
فما ان انتهت حرب غزة ودخلت الفصائل في هدنة مع العدو اليهودي حتى عادت المناكفات والتجاذبات السياسية بين فتح وحماس، ولما تجف بعد دماء الشهداء.
فما كان يُظن أنه اتفاق متماسك للتوافق بين فتح وحماس لن يصمد أمام هذه المناكفات، ويوحد الجهود ضد كيان يهود.
فقد استدعت الأجهزة الأمنية لعباس عشرات من النشطاء الذين شاركوا في المهرجانات الاحتفالية بالانتصار في مدن الضفة الغربية، واعتقلت من اعتقلت، ونكّلت بمن نكّلت، وفي هذا رسالة صريحة مفادها رفض الوحدة.
فعباس لم يُمكّن حماس على كسب الشعبية من وراء تلك المهرجانات، وادّعى بأنّ تأخر قبول حماس بالمبادرة الفلسطينية تسبب في موت أكثر من 2000 فلسطيني، وأنها لو قبلت بها لحقنت دماءهم.
فبدلاً من أن يواسي عباس الناس بأحزانهم، ويُضمد جراحهم، راح ينتقد المقاتلين بلاسع الكلام، مخذلاً لهم، غير معترف بانتصارهم، ولا مكترث بتضحياتهم.
 وبدأ يكيل لهم شتى الاتهامات، فتارة يقول إنّ حماس شكّلت حكومة ظل في غزة موازية لحكومة التوافق، وتارة يقول ان حماس تريد أن يكون قرار الحرب والسلم بيدها، وما شاكل ذلك من أقوال مثيرة للشحناء والتنازع والفرقة.
ثم إنه وبدلاً من الوقوف مع الفصائل المقاتلة في تلبية شروط رفع الحصار ذهب عباس بعيداً في طرح مبادرة عبثية جديدة للتفاوض مع دولة يهود، ويقول بأنّه سيعرضها على الهيئات الدولية متجاهلاً ما تم الاتفاق عليه في الحرب الأخيرة.
 وكأنه يريد من مبادرته هذه أن يمنح دولة يهود العذر للتنصل من التزاماتها الأخيرة في اتفاق التهدئة، ويمنحها الغطاء السياسي المطلوب لتفريغ الاتفاق من مضامينه، لذلك لم تأت تصريحات نتنياهو المتنكرة للاتفاق من فراغ، من مثل قوله بأنه لن يرسل وفداً للتفاوض حول مواضيع الميناء والمطار ورفع الحصار.
إن تقارب محمود عباس مع دولة يهود على قاعدة الحفاظ على أمن يهود على حساب مصالح الفلسطينيين تفوق على تقارب الإدارة الأمريكية مع حكومة نتنياهو.
فجون آلان المبعوث الأمريكي المكلف ببلورة تصور للترتيبات الأمنية حول حل الدولتين قد يستقيل من منصبه بسبب تشنجات نتنياهو معه، ومن آخر تلك التشنجات قول نتنياهو له بأن عليه أن يبحث فقط في الترتيبات الأمنية لغزة وليس للضفة ولا لفكرة الدولتين في المستقبل. وكان قد سبق آلان بالاستقالة مارتن إنديك المبعوث الأمريكي السياسي بسبب إفشال نتنياهو لعمله بعناده وعنجهيته.
وفوق ذلك فإن المشاحنات بين وزير الخارجية الأمريكي ونتنياهو قد طفت علناً على السطح ولم يعد بالإمكان إخفاؤها؛ فهذه إذاً مشاحنات وقعت بين دولتين حليفتين جداً، بينما لم تظهر أية مشاحنات بين محمود عباس ونتنياهو خاصة في الفترة الأخيرة التي اندلع فيها القتال، وبلغ العدوان الوحشي اليهودي على غزة أعلى مداه.
وهكذا فبدلاً من أن يحل الصدام بين عباس - الذي يمثل أهل فلسطين زوراً وبهتاناً - والذين يشن عليهم نتنياهو حرباً شعواء، بدلاً من ذلك كان الوئام والانسجام بين الرجلين والتماهي في أحسن حالاته.
إن على حماس أن تدرك أنها تتصالح مع رجل خطير جداً وهو أقرب لليهود من أوباما وكيري، وبالتالي فعلى حماس أن لا تتوقع من مصالحتها معه خيراً، لأن التصالح معه سيزيد الأمور تعقيداً، فعباس سيستغل المصالحة لتمكين عملائه وعملاء دولة يهود من الاطلاع على أسرار حماس والمقاتلين الآخرين في غزة ليُسرّبها إلى دولة يهود.
إن المصالحة بين عباس وحماس لا شك أنّها ستعطي عباس التفويض من حماس ليستمر في مفاوضاته العبثية التآمرية على قضية فلسطين لثلاث سنوات إضافية، يستمر خلالها كيان يهود بتوسيع الاستيطان، وشحن الضفة الغربية بالمزيد من المستوطنين، وتركيز الأمر الواقع المرير الذي تفرضه دولة يهود على أهل فلسطين.
وها هي عمليات المصادرة والتهويد، ومنح العطاءات لبناء المستوطنات، والتنكيل بالفلسطينيين، واعتقالهم، تجري على قدم وساق، بمجرد أن وضعت الحرب أوزارها.
إن المطلوب من حماس أن تقطع صلتها تماماً مع هذا الرجل الأشر، وعليها أن تعتبره غير ذي صلة بقضية فلسطين، لأنه أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه بات يُمثل مصالح الأمريكيين واليهود في فلسطين، ولا يمثل مصالح أهل فلسطين البتة.

وبسبب ذلك كله، كان لا بد من إسقاط محمود عباس بكل الوسائل المتاحة، لأنه أصبح يُشّكل خطراً حقيقياً على فلسطين وأهلها. والتصالح معه لا يعني سوى تقويته، ورفع مكانته، بعدما ثبت فشله وإفلاسه وانحيازه لدولة يهود بشكل سافر، وبعد أن هبطت شعبيته لدى معظم أهل فلسطين والمنطقة العربية والإسلامية إلى الحضيض.

ليست هناك تعليقات: