الأحد، 15 مايو، 2011

تصريحات خطيرة لمشعل

تصريحات خطيرة لمشعل


أدلى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الأسبوع الماضي بتصريحات خطيرة لوكالة رويترز طالب فيها الغرب بدعم مواقف حركته المتعلقة بالحقوق الفلسطينية فقال:" نحن ننتظر دعما من الامريكيين والاوروبيين لموقفنا ولا نتوقع منهم ان يتدخلوا"، مضيفا ان:"على المجتمع الدولي الضغط على اسرائيل لاجبارها على الاعتراف بالفلسطينيين وليس العكس"، وطالب الأمريكيين والأوروبيين بشكل خاص بتوضيح موقفهم المتعلق بالقضية الفلسطينية واحترام الإرادة الفلسطينية فقال:"إن الموقف الدولي، والموقف الامريكي والاوروبي على وجه الخصوص، ما زال مبهما ولكننا نأمل في ان يحترموا ارادتنا وقرارنا فهذه قضية فلسطينية داخلية يجب ان لا يتدخل فيها احد."
وبخصوص دولة يهود طالب مشعل الغرب بالضغط عليه فقال: "إن اسرائيل هي التي يجب ان يضغط عليها، فهي دولة محتلة ترفض الانسحاب بالاقناع والحوار."
وردا على سؤال حول ما اذا كانت حماس مستعدة للاعتراف باسرائيل كجزء من صفقة سلام دائم قال مشعل: "اولا اسمحوا للفلسطينيين ان تكون لهم دولتهم المستقلة وان يعيشوا بحرية على ارضهم، وبعد ذلك اطلبوا منهم ومن حكومتهم وزعمائهم تحديد موقفهم من اسرائيل."
ان تصريحات مشعل هذه تتضمن مواقف جديدة فيها من الجرأة والخطورة ما لم يسبق للحركة من قبل أن اتخذتها، وهو مؤشر واضح على انزلاقها في متاهة العمل السياسي الذي انزلقت فيه الحركات غير الاسلامية من قبل، وتتمثل هذه المواقف السياسية الجديدة تحديداً بالمواقف التالية:
1 – مطالبة الحركة القوى الاستعمارية الغربية وبشكل خاص أمريكا وأوروبا بدعم المطالب الفلسطينية وبالضغط على دولة يهود، وهو ما يعني قبول الحركة باعتبار هذا المستعمر الغربي كوسيط في القضية الفلسطينية مع العلم بأن من بديهيات العمل السياسي الاسلامي رفض الاستعانة بالعدو ورفض الركون إليه في قضايا الأمة، ولا أحد يشك بأنّ أمريكا وبريطانيا وفرنسا وهي القوى التي يطالبها مشعل بالتدخل هي قوى استعمارية وعدوة للمسلمين من الدرجة الأولى، وهي التي أقامت الكيان اليهودي ودعمته وما تزال بالقوة والمال لجعله متفوقاً على جميع الدول مجتمعة.
2 – المطالبة باقامة الدولة الفلسطينية في المناطق المحتلة عام 67 فقط والتلميح بإمكانية الاعتراف بالكيان اليهودي في المناطق المحتلة عام 48 ويُفهم ذلك من قوله: "اولا اسمحوا للفلسطينيين ان تكون لهم دولتهم المستقلة وان يعيشوا بحرية على ارضهم، وبعد ذلك اطلبوا منهم ومن حكومتهم وزعمائهم تحديد موقفهم من اسرائيل"، فمجرد وجود مثل هذا التلميح  في كلام مشعل بالاعتراف بحق الكيان اليهودي في الوجود على أرض فلسطين يعني وجود الإمكانية لدى حركة حماس بالتنازل والتفريط عن أرض الاسراء والمعراج، وهذا الكلام خطير كونه يصدر عن حركة اسلامية.
3 – اعتبار القضية الفلسطينية قضية داخلية تخص الفلسطينيين وحدهم مع أن أولى أبجديات النظرة الاسلامية تعتبر القضية الفلسطينية قضية العالم الاسلامي بأسره وليست قضية اهل فلسطين وحدهم، فقول مشعل:" فهذه قضية فلسطينية داخلية يجب ان لا يتدخل فيها احد" هو قول مجاف لكل الحقائق ومناف لكل المقاييس الاسلامية، وحتى المستعمرين الأعداء يدركون هذه الحقيقة تماماً مع أنهم يحاولون طمسها.
هذه هي المواقف الجديدة التي بدأ مشعل بترويجها لأتباعه لتتحول مع الوقت لقناعات داخل حركته، وهي مواقف سياسية مدمرة للحركة الاسلامية وللقضية الفلسطينية يجب التصدي لها واحباطها.




ليست هناك تعليقات: