الجمعة، 8 يونيو، 2012

القضية الفلسطينية في أسوأ حالاتها


أولويات السياسة ( الاسرائيلية ) وتهميش القضية الفلسطينية


خلال كلمة ألقاها رئيس حكومة دولة يهود بنيامين نتنياهو أمام المؤتمر السنوي الخامس حول «التحدّيات الأمنية في القرن الحادي والعشرين»، الذي عقده معهد أبحاث الأمن القومي في تل أبيب هذا العام تحت عنوان «البحث عن الفرص في بيئة عاصفة»، عدّد نتنياهو التحديات والمخاطر التي ستواجهها (إسرائيل) خلال المرحلة المقبلة، والتي قال بأنها «يمكن أن تفقدنا التفوق في معظم المجالات على المستوى الأمني والعسكري والسياسي». وقال إن هذه التهديدات هي أربعة: السلاح النووي، الصواريخ، السايبر وترسانات السلاح الهائلة التي تتراكم في المنطقة.
ونقل الاعلامي محمد بدير تلخيصاً لكلمة نتنياهو  فقال ان الجزء الأكبر من كلمته تم تخصيصها للتهديد النووي الإيراني وتوقف عند المفاوضات التي تجريها دول 5+1 مع طهران، وانتقد أداء الدول الغربية في هذه المفاوضات.
وإذ أعاد نتنياهو التذكير بالموقف الإسرائيلي المطالب بوقف كل أشكال التخصيب في إيران وإخراج كمية اليورانيوم المخصب منها بالكامل وتفكيك منشأة فوردو في قم، أعرب عن أسفه لتراجع الدول المفاوضة لطهران عن هذه الشروط وعدم إصرارها على التزام إيران بها.
وبشأن التهديد الصاروخي، رأى نتنياهو أن إسرائيل أكثر دولة مهددة بالصواريخ في العالم، لكنها أيضاً أكثر دولة متقدمة في تطوير الحماية ضد الصواريخ. وعدّد المنظومات الاعتراضية التي تعمل الصناعات الحربية الإسرائيلية على تطويرها، بدءاً من القبة الحديدية، مروراً بمقلاع داود وانتهاءً بـ«حيتس»، مشيراً إلى تطوير آليات الإنذار المبكر للمواطنين. وأشار إلى أن قوة الدفاع لا تكفي في منع تهديد الصواريخ على إسرائيل، وإنما يجب على الجيش تعزيز الجانب الهجومي، الأمر الذي سيمنع التهديد علينا.
ورأى نتنياهو أن التهديد الثالث، وهو تهديد الفضاء الافتراضي للشبكة العنكبوتية المعروف بالسايبر، يؤثر على التهديدين السابقين، مؤكداً أن إسرائيل ستكون من بين القوى الخمس العظمى في مجال السايبر خلال السنوات المقبلة. وانتهى إلى التهديد الرابع «القديم والمعروف جيداً لدى من خدم في الجيش والمؤسسة الأمنية»، وهو ترسانات السلاح الهائلة في المنطقة. وقال «لا يمكننا أن نستبعد إمكان أن يُوجّه سلاح، تُزوّد به اليوم بعض الدول في المنطقة، ضدنا في المستقبل. ولا يمكننا أن نستبعد احتمال أن تسيطر قوات متطرّفة على أنظمة لا تشكّل اليوم تهديداً ضدّنا وتستخدم هذه القوات السلاح الموجود هناك ضدّنا. هذه ليست مسألة نظرية. في السابق حصل هذا ـــ بالشكل الأبرز في إيران، وهذا يمكن أن يحصل أيضاً في ظل الهزّة القوية التي تهزّ منطقتنا، كما يمكن أن يحصل بالتأكيد في أماكن أخرى». ومن على المنبر نفسه نقل بدير موقف وزير حرب دولة يهود إيهود باراك الذي قام بمهمة التحريض على طهران، ولكنه أضاف عليها نبرة تهديدية قائلاً «إن إسرائيل، خلافاً لبقية الدول، لا تمتلك خيار تجاهل التهديد النووي الإيراني». ورأى أن طهران تسعى عبر المفاوضات إلى كسب مزيد من الوقت لإنجاز واستكمال التحصين بشكل تستطيع من خلاله التقدم بالخطوة الإضافية تجاه سلاح نووي، إذا قررت ذلك. وأضاف «إن عمل الإيرانيين في هذا المجال ممنهج ويسير بخطى واثقة. وفقط عندما يكون هناك عدم قدرة على القيام بعمل عسكري كبير ضدهم، سيناقش الإيرانيون رفع برنامجهم النووي درجة أخرى."
هذه هي أولويات السياسة ( الاسرائيلية ) وهي كما هو واضح لا علاقة لها بالقضبة الفلسطينية وكأن هذه القضية بالنسبة للساسة اليهود غير موجودة، فالحديث عندهم هو فقط عن الملف الايراني  واطلاق الصواريخ والقبة الصاروخية والوضع الامني في سيناء وكيفية مواجهة اخطارالشبكة العنكبوتبة.
وهذه الاولويات كلها امنية بامتياز وليست سياسية، وهي ان دلت على شيء فانما تدل على طبيعة الدولة اليهودية والقادة اليهود الذين لا يعيرون اي اهتمام لاي موضوع سوى الموضوع الامني.
وبغياب هذه القضية أو بتغييبها عن تلك الاولويات يظهر لنا مدى تهميش تلك القضية وعدم تأثيرها البتةعلى صانع القرار ( الاسرائيلي ).
كما ويعكس هذا التهميش من ناحية ثانية مدى ضعف الطرف الفلسطيني والعربي وبلوغه الى مستوى من الهزال لم يبلغه من قبل قط.
ان غياب اي ذكر لاي حل يتعلق بالقضية الفلسطينية في اولويات قادة دولة يهود لا شك انه يدل على وصول القضية الى حالة من الموت السريري يصعب معها العودة الى تصدر الاحداث مرة ثانية – هذا في حالة عدم وقوع امر غير عادي يعصف بالمنطقة عصفا -  فالسياسيون الفلسطينيون المعروفون قد استهلكوا تماما ولم يعودوا يصلحوا حتى لمجرد ممارسة التضليل السياسي الذي نجحوا نسبيا في أدائه من قبل، فلقد انطفأ وهجهم وبان عوارهم وانفضح كذبهم. ولو كانوا يملكون ذرة من كرامة او نخوة لحملوا أمتعتهم ورحلوا. واما الزعماء العرب فمشغولون بالحفاظ على عروشهم خوفا من عاصفة الثورات التي تهب في بلدانهم.
ان تبني قضية فلسطين يحتاج الى رجال من اهل القوة والصلاح يصدقون الله فيصدقهم، ويقودون الامة قيادة جهادية حقيقية لتحرير القدس وكل فلسطين، فيجددون أمجاد الاسلام كما صنع صلاح الدين وبيبرس و قطز، ويخوضون معارك حاسمة جديدة كحطين وعين جالوت.

هناك تعليق واحد:

EZ Small Business Center يقول...

مجهود رائع وممتاز، ولكن هل تعلم انه يمكنك الاستفاده منه وكسب المال والأرباح من هذه المدونة عن طريق عرض بعض الإعلانات وذلك من خلال مشاهدة افضل كورس في الربح من المدونات والإنترنت على موقع كايرو هوم بيزنس كورس العمل من المنزل و الربح من الانترنت