الاثنين، 16 سبتمبر، 2013


الجيش المصري يحرق المنازل ويقتل السكان في سيناء





لم يكتف الجيش المصري بقيادة السيسي باغلاق الانفاق الواصلة بين قطاع غزة ومدينة رفح المصرية عن طريق اغراقها بالمياه، وتفجيرها، وتجريف أراضٍ بمساحات واسعة تقع بالقرب منها لضمان عدم تهريب أية مواد إغاثية الى الفلسطينيين المحاصرين في القطاع، نعم لم يكتفِ الجيش بكل هذه الاجراءات التعسفية التي لا تخدم الا اسرائيل، بل إنّه تمادى في عدوانه وتعدى على أهل سيناء الذين يتهمهم بمساندة الجهاديين والفلسطينيين، فبدأ بتهجيرهم وقتلهم وحرق بيوتهم ويساراتهم انتقاماً منهم على مواقفهم الشريفة، وخدمة لعدو الامة اسرائيل.
وقد ذكر الشيخ إبراهيم المنيعي رئيس اتحاد قبائل سيناء أن الجيش المصري أحرق عددا من منازل المواطنين بشمال سيناء، وأنه شرّد ما يزيد عن مائتي عائلة يعيشون حالياً في العراء جراء هدم منازلهم من قبل الجيش.
وقال بأنّ قوات الجيش تستهدف المواطنين بقرى المهدية والمقاطعة بمدينة الشيخ زويد، وأكد مقتل 42 مواطنا بطريق الخطأ على يد الجيش.
هذه هي قيادة العسكر في مصر الثورة وهذه هي أفاعيلها!.

ليست هناك تعليقات: