الأربعاء، 23 ديسمبر، 2009

ثلاثية إخبارية

ثلاثية إخبارية

1- عودة الدفء إلى العلاقات بين الدولة التركية ودولة يهود.
2- مؤتمر المناخ في كوبنهاجن يفرز قوى دولية كبرى جديدة.
3- فنزويلا تقود شعوب أمريكا اللاتينية نحو التحرر من الهيمنة الأمريكية.

الأخبار بالتفصيل


1- لم تكن التوترات التي ظهرت بين الحكومة التركية ودولة يهود بعد حرب غزة سوى فقاعات سياسية أكسبت حكام تركيا شيئاً من الكاريزما الشعبية ثم سرعان ما عادت العلاقات بين الدولة التركية ودولة يهود إلى سابق عهدها، وعادت الحرارة من جديد إلى العلاقات بين الدولتين بعدما سادها شيء من البرودة.
فعلى هامش مؤتمر المناخ الذي عقد في كوبنهاجن التقى رئيس كيان يهود شيمعون بيريس بالرئيس التركي عبد الله غول الجمعة الماضي وخرج هذا اللقاء ببيان جاء فيه: "بيريس وغول اتفقا على العودة إلى علاقات عادية وإيجابية وروتينية"، كما جاء في البيان أن: "بيريس شكر غول على جهود تركيا للدفع بالسلام في الشرق الأوسط"، ثم دعا بيريس الرئيس التركي لزيارة كيان يهود وقبل غول الدعوة.
وكان وزير التجارة والصناعة في دولة يهود بنيامين بن أليعازر قد زار الشهر الماضي تركيا ودعا من أنقرة إلى ما سماه بالشراكة الإستراتيجية بين الدولتين. وتلقى أيضاً وزير حرب دولة يهود إيهود باراك الخميس الماضي دعوة رسمية لزيارة تركيا.
إن هذه الزيارات والدعوات والبيانات بين الطرفين تؤكد على حقيقة أن ما بدا من توتر بينهما العام الماضي لم يكن سوى سحابة صيف عابرة، وأن العلاقات بين النظامين هي أرسخ وأقوى من أن يهزها بعض المواقف وبعض الانتقادات. فلو كان رئيس الحكومة التركي رجب طيب أردوغان الذي اتهم دولة يهود بارتكاب جرائم حرب في غزة صادقاً في كلامه لما وافق على زيارة حكام دولة يهود لتركيا، ولو كان جاداً في موقفه لقام على الأقل بقطع العلاقات مع دولة يهود، وقام بإعلان حالة العداء معها. وهذا أقل ما يجب أن يفعله لو كان أردوغان صادقاً وجاداً.


2- على مدى أسبوع كامل من المفاوضات المضنية حول التغيرات المناخية وآثارها الضارة على البيئة، وحول الدول التي تتسبب أكثر من غيرها في رفع درجة حرارة الأرض، وفي تحملها المسؤولية عن تقليل الانبعاثات الغازية، كان لقوى دولية جديدة بروز ملحوظ في المؤتمر، وتم تسليط الأضواء عليها، فبالإضافة إلى القوى الكبرى المعروفة كالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان، فقد ظهرت الصين كقوة ثانية في العالم بعد الولايات المتحدة في هذا الصدد، كما برزت كل من الهند والبرازيل من بين الدول المهمة التي تمحور النقاش حول تأثير صناعاتها المتزايد على البيئة والحد من انبعاث الغازات الدفيئة فيها.
وقد مثَّلت دولة جنوب أفريقيا القارة الأفريقية في المؤتمر، وعُقدت قمة مصغرة في ختام جدول أعمال المؤتمر ضمت ممثلين عن القوى الدولية الرئيسية في العالم شملت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والصين والهند وجنوب أفريقيا، فيما غاب أي تأثير لزعماء البلدان العربية والإسلامية في القمة.

3- تسعى القيادة السياسية في فنزويلا ممثلة بالرئيس الفنزويلي هيوجو شافيز إلى قيادة شعوب أمريكا اللاتينية نحو التحرر من الهيمنة الأمريكية الاستعمارية على دول القارة الأمريكية اللاتينية.
ففنزويلا التي أسست مع كوبا في العام 2005م رابطة تحالف شعوب أمريكيا [ألبا] لتكون البديل الحقيقي عن رابطة الدول الأمريكية مع الولايات المتحدة، تقوم في هذه الأثناء بتوقيع اتفاقيات جديدة لا تعتمد على سياسات التجارة الحرة الصماء التي تنتهجها الولايات المتحدة، وإنما تعتمد على سياسات التكامل الاقتصادي بين الدول الأمريكية اللاتينية.
وقد ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الرئيس الكوبي راؤول كاسترو قد وقّع مع نظيره الفنزويلي هيوجو شافيز اتفاقية تعاون اقتصادي تبلغ قيمتها 3.2 مليار دولار تشمل 250 صفقة في مجالات متعددة منها المشاركة في التنقيب عن النفط قبالة السواحل الكوبية.
وتسعى فنزويلا منذ تولي شافيز السلطة فيها إلى إرساء قواعد سياسات اقتصادية جديدة بين دول أمريكا اللاتينية تقوم على أساس تبادل المنافع والخدمات والسلع بين تلك الدول بدلاً من سياسات العولمة الأمريكية الاستعمارية القائمة على أساس فتح الأسواق بشكل مطلق وبدون أية قيود.


هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

اردوغان وحزب التحرير


في زيارته للولايات المتحدة الأمريكية صرح أردوغان في جامعة جون هوبكنز وأحد مراكز الدراسات في واشنطن بالتالي حول علاقة حزب العدالة والتنمية بالأحزاب الإسلامية في العالم
فقد أعلن اردوغان أن أبواب حزبه مفتوحة للقاء من يرغب لكن حزب العدالة والتنمية التركي ليس حزباً إسلامياً.
وقال “ حزبنا ليس أبداً حزباً إسلامياً، لأنه لا يمكن القيام بمثل عدم الاحترام هذا لديننا. الحزب لا يمكن أن يكون دينياً “ .
وأضاف إن “ حزبنا هو حزب محافظ وديموقراطي ونحن مصممون على الاستمرار بهذه الهوية “.

ورفض اردوغان بشكل قاطع إطلاق تسمية العثمانيين الجدد على سياسة تركيا الخارجية، موضحاً “ لا يمكن القبول بمثل هذه المقاربة “.

فماذا انتقده شباب من حزب التحرير ذكروا في موقع نداءات من بيت المقدس:
هناك مثل يقول: سكت دهرا ونطق كفرا… فهل احتاج المضللون ـ بفتح اللام ـ لكل هذا الوقت الطويل كي يدركوا حقيقة أردوغان وحزبه “المحافظ"؟
ثم هل التحزب على مبدأ الإسلام أصبح “إهانة وقلة احترام” لديننا؟ أم ترك شرع رب العباد والاحتكام للكفر هو ما يجب أن يستحي منه أردوغان ومن شايعه؟
أ.م.
http://www.al-aqsa.org/index.php/pic-comment/show/1587/

يعني هذا الرجل اجاز له الشرع كما ذكر ابن العربي ورجحه "الآية الرابعة قوله تعالى : { إلا أن تتقوا منهم تقاة } :

إلا أن تخافوا منهم ، فإن خفتم منهم فساعدوهم ووالوهم وقولوا ما يصرف عنكم من شرهم وأذاهم بظاهر منكم لا باعتقاد ; يبين ذلك قوله تعالى : { إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان }
وهذا اردوغان وحزبه ما زالا يناطحان الجيش العلماني حتى هذه اللحظة وعيون الكفار لهم بالمرصاد ولم يستطيعا حتى الغاء حظر العلمانيين والجيش للحجاب في الجامعات ثم انتم تترصدوا لهم وتدعوا الكثير من حركات الكفار في بلاد المسلمين.
دعوههم وشأنهم . فهذا الرجل ذهب الى مركز من مراكز الكفار ليطمئنهم مداهنة لهم ليصرف شرهم وأذاهم فلماذا تتبعون عورته.فقد جاء في الحديث:\" يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تؤذوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإن من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته فضحه - أظنه قال- ولو في جحر أمه \" . أي : في بيتها.
فلا يجوز لنا أن نتتبع العورات.

احمد الخطواني يقول...

أخي الكريم:إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمحاسبة السياسية ليس تتبعاً للعورات. وان ما تقوم به حكومة أردوغان في تركيا لا يخدم الاسلام لا من قريب ولا من بعيد، وعمالتها لأمريكا وخنوعها لاسرائيل لم يعد محل نقاش لدى الواعين سياسياً، والدفاع عن سياسات حزب العدالة بأنها سياسات اسلامية دفاع عن أوهام فإذا كان أردوغان نفسه ينفي علاقة حزبه بالحركات الاسلامية فكيف نثبتها نحن؟؟
ان اسلامنا واضح وليس بحاجة تعمية ولا الى نفاق ولا الى تقية بالمفهوم الباطني. فالتقية في الشرع ولدى كل المفسرين المعتبرين معروفة ولا تنطبق على الحكام والمنافقين والحكومات والدو ، فهي فردية وليست عامة، ولا حاجة للدفاع عن حزب التنمية بهذا الاسلوب الذي لم يدعيه أصحابهفالحزب يخضع لمعايير الحضارة الغربية وليس للمعايير الاسلامية والمسألة لا تحتاج الى كل هذا اللغط والتمحل لاثبات ما لا يمكن اثباته.

غير معرف يقول...

ما ايت أتيت بالقرينة في صرف التقية لعامة المسلمين فقط دون أمرائهم؟
تفسير ابو بكر بن العربي في كنابه أحكام القرآن واضح جدا في هذا الموضوع "إلا أن تخافوا منهم ، فإن خفتم منهم فساعدوهم ووالوهم وقولوا ما يصرف عنكم من شرهم وأذاهم بظاهر منكم لا باعتقاد ; يبين ذلك قوله تعالى : { إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان }"أهـ
فنحن الآن في عصر سيادة أهل الكفر وأعوانهم وضعف وهوان أهل الاسلام وهو أصدق واقع لجواز التقية حسب نص كتاب الله وحسب تفسير أهل التفسير.
ان اختار الحزب المجابهة الصريحة في هذا العصر فله ذلك من باب العزيمة والا فان الرخصة موجودة وان لم يأخذ بها الحزب. وعلى هذا لا يجوز الانتقاص والطعن والهمز واللمز بمن يأخذون في الرخصة وهم يعملون لاستئناف حياة اسلامية.
الآن واقع اردوغان وصحبه انهم من رعيل نجم الدين أربكان الذي لا يشك فيه وجهته أحد وقد اختار نهج الاخوان المسلمين من مهادنة الحاكم واستخدام التقية.

احمد الخطواني يقول...

ان هذه الايات تتعلق فقط بالافراد وليس بالدول وهذا ما عليه جميع المفسرين المعتبرين. والدولة الاسلامية التي أقامها الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدون من بعده لم تفكر قط بمداهنة الكفار الأقوياء في ذالك الوقت وهذه الدولة هي الضابط لفهم أن آيات الاكراه والتقية تتعلق فقط بالافراد لا بالدول.
ثم ان الدول تملك القوة الكافية لحملية نفسها ورد الهجوم عليها فحركة طالبان قد أعيت أمريكا وحلف الناتو وهي مجرد حركة بسيطة فما باللك بدولة كبيرة كتركيا.
ان تركيا أو مصر أو غيرها من الول المسلمة لو أرادت أن تواجه أمريكا واسرائيل لاستطاعت بكل سهولة لكن خيانة وعمالة حكام هذه الدول هي التي تمنعهم من فعل ذلك.

غير معرف يقول...

احمد الخطواني يقول
"ان هذه الايات تتعلق فقط بالافراد وليس بالدول وهذا ما عليه جميع المفسرين المعتبرين"
الرجاء ذكر من هؤلاء المفسرين "المعتبرين" الذين فرقوا بين الحاكم والمحكوم في هذه الاية.

احمد الخطواني يقول...

ان موضوع آية الا ان تتقوا منهم تقاة محصور في واقعة حالة المسلمين الذين كانوا في مكة بين المشركين أي مصحور في حالة وجود المسلمين تحت سلطان الكفار، ولا قبل لهم بإزالة سلطانهم،وقال مثل ذلك الطبري فقال في تفسيره للآية:"إلاّ أن تكونوا في سلطانهم فتخافوهم على أنفسكم. وهذا لا شك أنه يتعلق بالأفراد الذين لا سلطان لهم سوى سلطان الدولة التني يعيشون بها. وقال الزمخشري مثل ذلك. وأماآية الا من اكره وقلبه مؤمن فهي قطعا خاصة بالافرادفهي متعلقة بعمار الذي عذبه المشركون كما قال الطبريب وكما ورد في الأحاديث التي جاء فيها قول الرسول صلى الله عليه وسلم له:" كيف تجد قلبك؟ قال: مطمئناً بالايمان، قال النبي صلى الله عليه وسلم: فان عادوا فعد".وكذلك رسلي الرسول صلى الله عليه وسلم لمسيلمة الكذاب هي من المسائل المتعلقة بالافراد فالمسألة شديدة الوضوح فلا تجعل من الهوى في الدفاع عن اردوغان يغطي على الحقائق الساطعة.