الجمعة، 2 أكتوبر، 2015

خطاب (قنبلة) محمود عباس في الأمم المتحدة


خطاب (قنبلة) محمود عباس في الأمم المتحدة





معظم السياسيين العرب والأجانب وحتى اليهود وصفوا الخطاب بأنّه قنبلة دخانية أو قنبلة صوتية أو قنبلة منزوعة الفتيل أو القنبلة التي لم تنفجر إلاّ جماعة السلطة الفلسطينية والذين يسترزقون منها فوصفوه بأوصاف خرافية لا تمت إلى الواقع بصلة ومن هؤلاء:
الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية جميل شحادة وصف خطاب عباس بأنه تاريخي، والأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وصف الخطاب بأنه هام ومفصلي وينسجم مع تضحيات الشعب الفلسطينين، والأمين العام لجبهة النضال الشعبي احمد المجدلاني وصف الخطاب بأنّع يُعبّر عن موقف الشعب الفلسطيني ويُعتبر برنامجاً لخطة عمل سياسية ورؤيا نضالية، وأمّا المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف فوصف الخطاب بأنّه عبّر عن إرادة الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات وأنّه وضع الشعب الفلسطيني علىأعتاب مرحلة جديدة، وأمّا نائب الأمين العام لحركة فدا صالح رأفت فوصف الخطاب بأنّه كشف للعالم حقيقة حكومة الاحتلال الاسرائيلي، وأمّا صالح زيدان عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين فوصف الخطاب بأنّه أساس ينبغي العمل عليه في المرحلة القادمة ويُضاف إلى سجل الانجازات الهامة للقيادة الفلسطينية، وأمّا غسان الشكعة عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة العلاقات الدولية فيها فوصف الخطاب بأنّه جاء شاملاًلكل القضايا التي يمر بها الشعب الفلسطيني في المرحلة الحالية ويؤسس لنضال دبلوماسي هام على الساحة الدولية على طريق إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
فبالله عليكم هل هؤلاء يُمثلون أهل فلسطين؟
وهل هذه (الألقاب الكبيرة) التي يوصفون بها يليق بها أن تُنافق السلطة ورئيسها بمثل هذه الأوصاف المهولة لخطاب فارغ المضمون؟
وهل هذه الجبهات التي لا يعرفها أغلب الفلسطينيين تستحق أن تحمل بعد الآن أوصافاً جبهوية وتحريرية ونضالية وشعبية أو حتى فلسطينية؟؟

هناك تعليقان (2):

اخبار سيارات يقول...



http://saudiauto.com.sa


______________________
name الاسم

thank you

اخبار السيارات


_______________________

الايميل email بريد الكتروني


saudiauto7@gmail.com

________________________

التعليق comment


thank you

اخبار السيارات

أسواق أونلاين يقول...

جيد