الاثنين، 10 سبتمبر، 2012

السياسة المصرية الجديدة تتجه نحو الاندماج في النظام الامريكي العالمي


السياسة المصرية الجديدة تتجه نحو الاندماج في النظام الامريكي العالمي




الذي يتايع المواقف السياسية الجديدة للرئيس المصري الجديد محمد مرسي يلاحظ مدى الانخراط السياسي المصري في المنظومة الدولية التي تهيمن عليها أمريكا، ويلمس سرعة انجرار الدولة المصرية الحديثة في هذا النظام العالمي الطغياني الظالم.
لقد كان قرار الرئيس المصري الفج بمهاجمة قواعد المجاهدين في سيناء فاتحة تلك القرارات السياسية التي اتخذها مرسي لتتماشى مع السياسة الامريكية التي تتبنى محاربة ما يُسمى بالارهاب في كل مكان.
وكان واضحاً أيضاً عمق التنسيق الامريكي المصري في الحملة العسكرية المصرية ضد معاقل الجهاديين في سيناء، وقد تجاوز التنسيق المصري الحدود الامريكية ليشمل الدولة اليهودية والتي قال الناطق باسم الجيش المصري بأن التنسيق معها قائم بشأن العمليات العسكرية في سيناء، وقال بان هذه العمليات لا تتعارض مع اتفاقية كامب ديفد الخيانية.
فحرص القيادة المصرية في الحفاظ على معاهدة كامب ديفد دفع بالرئيس المصري لاتخاذ قرار خطير بإعادة السفير المصري عاطف سالم الى تل أبيب ليتولّى مهامه كاول سفير مصري في ظل حكم مرسي، وهو ما يُرسل بإشارات لكيان يهود بأنّ مصر تريد استقراراً في العلاقات السلمية بين مصر و ( اسرائيل )، وان أجواء الحرب غير واردة اطلاقاً في العلاقات بينهما.
وفي الجانب المالي الاقتصادي جاء قرار الرئيس المصري بقبول قرض من صندوق النقد الدولي واستقبال  رئيسة الصندوق كريستين لاغارد كمؤشر واضح على رغبة تلك القيادة بالانخراط في النظام الرأسمالي الربوي الذي تهيمن عليه أمريكا وذلك من خلال هيمنتها على المؤسسات المالية العالمية.
كماان أكبر وفد اقتصادي أمريكي يزور مصرفي هذه الايام للاطلاع على فرص 

الاستثمار
ولعل الكلام عن قرب التوصل لاتفاق امريكي مصري حول اعفاء أمريكا للديون المصرية بقيمة مليار دولار تأتي كمكافأة أمريكية  لمرسي لقاء سرعته في الانخراط بالنظام الدولي الرأسمالي الذي تُشرف أمريكا على إدارته.

هناك تعليقان (2):

NEIRAT يقول...

ان امريكا في الفترة الاخيرة وبعد استشعارها بان نظام مبارك لم يعد قادر على رعاية المصالح الامريكية قامت امريكا باتجاه دفع حكومة حزب العدالة والتنمية لرعاية مصالحها في المنطقة وكان تتويج العمل التركي اثناء الحرب على غزة وما بعدها . هل ترى يا اخي ان مصر المتمثلة بالقيادة الجديدة المحسوبة على المسلمين قد تعمل امريكا على دعمها سياسيا لتعود الراعي الرسمي للمصالح الامريكية في المنطقة العربية من جديد ؟وخاصة ان الانظمة الوطنية اصبحت لا تلبي متطلبات المرحلة فكان لا بد من التعامل مع ما يسمونه زورا بالاسلام المعتدل.

احمد الخطواني يقول...

نعم ارى ان امريكا وجدت في ما يسمى الاسلام المعتدل بغيتها