الخميس، 29 سبتمبر، 2016

ماذا وراء تصعيد الهجوم الاعلامي على السعودية ؟



ماذا وراء تصعيد الهجوم الإعلامي الإيراني على السعودية ؟





في مقال لاذع نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بعنوان (دعونا نخلص العالم من الوهابية) هاجم فيه السعودية بِحدّة ومن دون مُواربة، واتهمها بنشر"آيديولوجية الكراهية والموت"، وقال فيه:"إن المملكة هي السبب في زعزعة استقرار المنطقة وليس إيران"، وأضاف:"إن محاولة السعوديين إرجاع عقارب الساعة للوراء، والعودة إلى الوضع الذي كان قائماً في زمن الرئيس العراقي صدام حسين لن تنجح"، وأكّد أنّ:"النزاع السني- الوهابي هو سبب العنف وليس النزاع السني- الشيعي".
وأهميّة نشر هذا المقال في هذا التوقيت آتيةٌ من جهتين: كونه نُشِر في أهم صحيفة أمريكية وهي صحيفة النيويورك تايمز، وكون ظريف يقف على رأس الدبلوماسية الإيرانية، فهجومه الناري هذا ضد السعودية، واعتبارها السبب في زعزعة أمن المنطقة، ونشر الإضطراب فيها، قد ألقى بظلالٍ قاتمةٍ على العلاقات المُتوتّرة أصلاً بين السعودية وإيران.
وتزامن هذا الهجوم الإيراني الرسمي على السعودية مع صدور قرار من الكونغرس الأمريكي، وبالأغلبية الساحقة، يقضي بإدانة السعودية، وإثبات ضلوعها في أحداث 11 أيلول/سبتمبر عام 2001، فهذا التزامن لم يأت اتفاقاً، فهو أمرٌ مقصود لذاته.
وكانت إيران قد بدأت في تصعيد لهجتها ضدّ السعودية عندما قال مرشدها علي خامنئي في 5 / 9 / 2016 :"إنّ على العالم الإسلامي إعادة التفكير بطريقة جوهرية في طريقة إدارة الحج، معللا ذلك بسبب السلوك القمعي لحكام السعودية تجاه ضيوف الرحمن"، ووصف السعودية بــــــ"الشجرة الملعونة".
وهاجم الخطباء الإيرانيون بدورهم السعودية، فقال آية الله أحمد خاتمي أمام آلاف المصلين:"إنّ آل سعود قد أساؤوا لكل الإيرانيين، ولمن يسعى إلى إحياء الإسلام المحمدي الصحيح"، ووصف حكام السعودية بأنهم "خائنو الحرمين الشريفين"، وهاجم بدوره المرجع الديني الشيعي ناصر مكارم شيرازي السعودية ووصفها بأنّها"مركز الوهابية"، وقال بأنّ هناك فتاوى وكتبا تعتبر الوهابية:"ليست من الإسلام"، وبأنّها تُمثّل:" أكبر الأخطار المحدقة بالعالم الإسلامي والبشرية"، طبقاً لما نقلته عنه وكالة تسنيم الإيرانية.
وردّ مفتي عام السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ على تصريحات خامنئي متهما إياه بـــ"العداء للإسلام"، والتحدث من منطلق الخلاف مع الطائفة السنية وقال:" إن تهجّم خامنئي على السعودية أمر غير مستغرب، ويجب أن نفهم أن هؤلاء ليسوا مسلمين، فهم أبناء المجوس، وعداؤهم مع المسلمين أمر قديم، وتحديدا مع أهل السنة والجماعة."
أمّا الموقف الأمريكي من هذا التصعيد المتبادل فهو موقف مُشجّع لإيران، ومنحاز لها، فأمريكا على سبيل المثال لا تُدخل الميليشيات الشيعية الطائفية المدعومة من إيران في خانة الإرهاب مهما ارتكبت من أعمال إرهابية وإجرامية، وإنّما تقتصر فقط في إطلاق صفة الإرهاب على المجموعات ( السنيّة )، وتنحاز أمريكا في اليمن لصالح الحوثيين المدعومين من إيران ضدّ رغبة السعوديين، فقد أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في وقتٍ سابق:"أن دعمها للمملكة العربية السعودية في حرب اليمن أصبح متواضعا بعد تصاعد القتال مجدّداً في الفترة الأخيرة"، وأكّدت أنّ دعمها لها:"ليس شيكاً على بياض"، وذلك وفقاً لما نقلته الــــــ CNN، ومن جهتها كشفت رويترز في تقرير لها أنّ الولايات المتحدة سحبت عسكرييها من خلية استشارية في السعودية، ونقلت قول المتحدث باسم البنتاغون آدم ستامب في بيان له: "إنّ فريق خلية التخطيط المشترك الذي كان في السعودية انتقل إلى البحرين من أجل استفادة أفضل"، وفي الوقت الذي تنتقد فيه أمريكا بشدّة تزايد سقوط القتلى من المدنيين بسبب الغارات السعودية، فإنّها تصْمِت عن ذكر القتلى من السعوديين المدنيين الذين يسقطون بسبب الصواريخ التي يُطلقها الحوثيون على المدن السعودية، وقد نقلت مجلة الإيكونوميست تقريراً خطيراً كتبه مندوبها لدى زيارته للجبهة السعودية الجنوبية، قال فيه:"إنّ صواريخ الحوثيين تضرب في وسط المدينة، حتى إنّ إحداها من نوع (كاتيوشا) سقط على بعد أمتار من مقر الجنرال سعد العليان، قائد هذه المنطقة، ودمر نوافذ مكتبه، ودمّر الواجهة الزجاجية لفندق جديد من المقرر افتتاحه بعد بضعة ايام"، وأكّد التقرير:"إنّ أهالي نجران هجروا منازلهم في المدينة إلى أطرافها الشمالية بحثا عن الأمان، وإنّ أكثر من 7000 مواطن جرى اجلائهم من قراهم الحدودية لتأمينهم في أماكن اخرى".
وقد ازدادت حدّة المعارك شراسةً على الحدود اليمنية السعودية، وهو ما أدّى إلى إحراج السعودية، والضغط عليها، لتُقدّم المزيد من التنازلات للحوثيين، فأمريكا من الواضح أنّها تُمارس بحق السعودية سياسة ابتزاز مكشوفة، فتُلوّح لها بتصعيد المعارك في المناطق الحدودية للسعودية، وبزيادة إطلاق الصواريخ الحوثية على مدنها الجنوبية إذا ما تلكأت في قبول شروطها المجحفة، والتي تمّ تسريبها عبر وسائل الإعلام المختلفة، ومن تلك التسريبات ما نقلته شبكةB B C حيث كشفت عن بنود خطة كيري لليمن، وظهر فيها أنّها لا تعترف بحكومة عبد ربه منصور هادي بصفتها تُمثّل الشرعية، كما تصفها عادةً وسائل الإعلام السعودية، وقد بدت الخُطّة منحازة تماماً للحوثيين، وهي تُقسّم السلطة إلى ثلاثة أثلاث، ثلث لحكومة هادي، وثلث للحوثيين، وثلث لجماعة علي عبد الله صالح.
إنّ أمريكا تستخدم إيران بِحِرَفية سياسية عالية لإبتزاز السعودية، ولجعلها تُسرّع في اتخاذ الخطوات المطلوبة باتجاه تغيير سياساتها القديمة، ولحملها على التخفيف من تحكّم الفكر الوهابي في خطابها الديني، لذلك فهي تُسلّط إيران عليها، وتجعلها تُهاجم بشدة الفكر الوهابي الذي تلتزم به السعودية، ويُحاول الأمير محمد بن سلمان عرّاب أمريكا الجديد داخل السعودية إرضاء أمريكا بكل ما يستطيع في مواجهة المؤسّسة الدينية السعودية القوية، وقد اتخذ إجراءات قاسية جديدة ضد هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية لإضعافها ثمّ لإلغائها نهائياً.
فأمريكا في الظاهر تُعلن أنّها تقف مع السعودية، لكنّها في الحقيقة تميل لصالح إيران، فمنذ توقيع الإتفاق النووي مع إيران تعمل أمريكا بوضوح على تقوية ميليشيات إيران في سورية والعراق واليمن، وتقف بجانب شيعة البحرين، فتُدافع عنهم بحجة الدفاع عن الحريات، وتمنع السعودية من تقديم المساعدات للفصائل ( السنّية ) التابعة لها في سورية، بينما لا تعترض ولو بكلمة واحدة على نشاط الميليشيات الشيعية الطائفية الإيرانية والعراقية والأفغانية في سورية، في حين تسمح لروسيا بتنسيق عدوانها على ثورة الشام مع إيران وميليشياتها، ولا تُسجَل أي اعتراض على ذلك.
إنّ أمريكا تنحاز كلامياً إلى جانب السعودية بينما تنحاز فعلياً إلى جانب إيران، والدليل على ذلك أنّ ما يُسمّى بالحشد الشعبي التابع لإيران في العراق يتحرك بحرية، بل وأحياناً تُنسّق معه أمريكا عملياتها من الجو، وأنّ الميليشيات التابعة لإيران في سورية لا تعترض أمريكا على وجودها بالرغم من كونها ميليشيات أجنبية من جنسيات غير سورية، وأنّ الحوثيين في اليمن كلما تراجعت قواتهم في الجبهات، وأوشكوا على الهزيمة، تحرّكت أمريكا، وتحرّك معها مبعوثها الأممي، وسارع إلى إنقاذ الحوثيين بإبرام هدن جديدة لإعادة تجميع قواهم، والعودة للقتال من جديد وبكفاءة أكبر، لدرجة أنّ أمريكا قد أوقفت إمدادات السعودية بالقنابل التي تستخدمها ضد الحوثيين المدعومين من إيران.
إنّ النظام في إيران تابع لأمريكا بنفس مستوى تبعية النظام السعودي لها، ولكنّ الفرق بينهما من منظور المصالح الأمريكية أنّ المصالح الحقيقية لأمريكا تتحقّق بشكلٍ أكثر نجاعةً مع إيران، لكونها قدّمت لها - وما تزال - خدمات هائلة من ناحية جيوسياسية في العقود الثلاثة الماضية في أفغانستان والعراق وسورية واليمن ومنطقة الخليج، في حين لم تنظر أمريكا للسعودية إلا بوصفها بقرة حلوب بدأ ضرعها بالجفاف والنضوب.
إنّ سير حكام السعودية وإيران مع المخطّطات الأمريكية لن يُفيد لا إيران ولا السعودية لا في تحقيق مصالح الشعوب، ولا حتى في تحقيق مصالح الحكام في البلدين، فأمريكا عند إنتهاء مصالحها تركل تلك القيادات برجلها، وتبحث عن مصالحها لدى قيادات جديدة، فعمالة القيادتين الإيرانية والسعودية قد حوّل الدولتين إلى خادمتين تابعتين ذليلتين لأمريكا في سياساتها الإقليمية، وإنّ استخدام إيران للشعارات الرنّانة لن يُسعفها في كسب قلوب الجماهير المخدوعة في المدى المنظور، كذلك استخدام السعودية للّعب على الوتر الطائفي لن يُفيدها في تغطية ولائها لأمريكا، وإنّ خيانة هذه القيادات في البلدين سيدفع الشعوب الإسلامية إنْ عاجلاً أم آجلاً للإنتفاضة عليها، والتخلص منها، لأنّ الأمّة لا تُعطي زمام قيادتها للخونة الذين افتُضح أمرهم، وبانت عوراتهم، وظهرت تبعيتهم للغرب بشكلٍ لا لبس فيه.
أعجبنيعرض مزيد من التفاعلات
تعليق

هناك تعليقان (2):

اخبار سيارات يقول...


http://saudiauto.com.sa


______________________
name الاسم

thank you

اخبار السيارات


_______________________

الايميل email بريد الكتروني


saudiauto7@gmail.com

________________________

التعليق comment


thank you

اخبار السيارات

أسواق أونلاين يقول...

جيد