السبت، 19 يوليو، 2014

مبعوث أممي جديد لسورية وتحويل الصراع فيها إلى مسألة دولية


خبر وتعليق
مبعوث أممي جديد لسوريا وتحويل الصراع فيها إلى مسألة دولية



الخبر:

أُعْلِنَ في الأمم المتحدة الأربعاء أنّ نائب وزير الخارجية الإيطالي السابق ستافان دي ميستورا سيخلف الجزائري الأخضر الإبراهيمي المستقيل كمبعوث للأمم المتحدة إلى سوريا.

وقال دبلوماسي في المجلس إنّ دي ميستورا سيمثل الأمم المتحدة، في حين كان الإبراهيمي موفداً خاصا مشتركا للأمم المتحدة ولجامعة الدول العربية، وسيكون له "مساعد عربي".

التعليق:

دي ميستورا هو رابع مبعوث سلام لسوريا بعد كل من محمد الدابي وكوفي عنان والأخضر الإبراهيمي، وذلك في غضون ثلاث سنوات، بواقع مبعوث واحد في العام.

ولو نظرنا إلى واقع هؤلاء المبعوثين من حيث التمثيل، لوجدنا أنّ الدّابي المبعوث الأول كان مبعوثاً عربياً صرفاً يُمثل الجامعة العربية فقط، وهذا معناه - من ناحية بروتوكولية - أنّ المشكلة كانت عربية، وحلها كان عربياً، ولا مكان فيها للقوى الأجنبية والأممية.

أمّا كوفي عنان المبعوث الثاني فقد اختارته الجامعة العربية من خارجها فكان ممثلاً أممياً لها أولاً، وممثلاً للأمم المتحدة ثانياً، وهذا يعني أنّ الجامعة العربية بتعيينه قد أدخلت الأمم المتحدة في حل هذه المشكلة العربية جزئياً، وأنّها لم يعد بمقدورها تولي حل المشكلة بمفردها.

وأمّا الأخضر الإبراهيمي المبعوث الثالث فقد عيّنه بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة فكان ممثلاً للأمم المتحدة أولاً وممثلاً للجامعة العربية ثانياً، وهو ما يعني أنّ دور الأمم المتحدة أصبح هو الأصل وبات أهم من دور الجامعة العربية في حل المشكلة.

وأمّا هذا المبعوث الرابع والأخير دي ميستورا فهو يمثل الأمم المتحدة فقط ولا يُمثل الجامعة العربية، وإن كان له مساعد عربي، وهذا يعني أنّ العرب قد نفضوا أيديهم من سوريا، وأسلموها خالصة للأمم المتحدة، وأن القضية لم تعد قضية عربية بل قضية دولية.

إنّ هذا التراجع العربي الرسمي في تناول قضية من أهم وأخطر قضايا العرب، وبهذا المستوى من الخفة وعدم تحمل المسؤولية والاعتماد على الآخرين، يدل على أنّ الدول العربية قد بلغت مرحلة العجز التام في حل القضايا العربية، وأنّ توكيلها لغيرها في حل مشاكلها أصبح هو الأصل، وهو ما يعني أنّ جميع الدول العربية وبلا استثناء هي دول فاشلة، لا تملك ناصيتها، ومصيرها إلى زوال.

وإذا كانت الجامعة العربية عديمة المفعول إلى هذا الحد فلِم الإبقاء عليها؟، ولِم الإنفاق على وجودها بملايين الدولارات سنوياً؟، بينما هي تتنصل من حل المشاكل العربية التي تخصها بشكل مباشر.

لم يعد سراً القول إنّ جميع هذه الدول العربية هي دول مصطنعة هشة ضعيفة عاجزة، وذلك لأنّها في واقعها دول تابعة عميلة تستند في وجودها الفعلي إلى المستعمر الأجنبي الذي أبقاها مستعمرات تابعة له منذ نيلها الاستقلال الذي لم يكن إلاّ استقلالاً شكلياً لا قيمة له.

وإذا كان واقع هذه الأنظمة العربية مزرياً على هذا النحو، فإنّه يستلزم على الأمة الإسلامية وشعوبها - بما فيها الشعوب العربية - أن تُطيح بهذه الأنظمة الفاشلة، وأن تأخذ زمام القيادة منها، وأن توجد عوضاً عنها دولةً حقيقية تُمثلها، لترقى إلى مستوى الصراع الدولي مع هذه الدول الكبرى الاستعمارية العاتية والطامعة في بلاد المسلمين وخيراتها.


ليست هناك تعليقات: