الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

علاقات الصداقة بين الدولة التركية ودولة يهود فوق كل الخلافات

علاقة الصداقة التي تربط بين دولة تركيا ودولة يهود أقوى من أي اعتبار


نقلت وكالة أنباء الأناضول عن دبلوماسيين أتراك في العاصمة الأمريكية واشنطن أن وفداً من وزارة الخارجية التركية برئاسة مساعد وزير الخارجية فريدن سينيرليوغلو أبلغ المسؤولين الأمريكيين في لقاءات جرت في واشنطن: "أن حادثة أسطول الحرية قد وقعت بين صديقين".

وقال المسؤولون الأتراك: " إنها المرة الأولى التي تختبر إسرائيل فيها حادثاً كهذا مع دولة تقيم علاقات صداقة معها" وأشاروا إلى أنه:" لهذا السبب كانت الصدمة كبيرة من حادثة أسطول الحرية" على الحكومة التركية.

وأوضح المسؤولون: "أن الحادث لا علاقة له بالعلاقات التركية مع إسرائيل أو الشعب اليهودي بل هو مع الحكومة الإسرائيلية فقط".

وأبلغ المسؤولون الأتراك نظراءهم الأمريكيين بأن: " المشاكل بين تركيا وإسرائيل تمنع الأولى من استئناف دورها كوسيط في محادثات سلام بين إسرائيل وسوريا".

وأملوا بأن: " تتحسن العلاقات التركية الإسرائيلية لأنها تصب في مصلحة الجميع".

هذه هي العلاقات الحقيقية بين الدولة التركية التي يقودها حزب العدالة والتنمية الذي توصف جذوره بالإسلامية وبين دولة يهود، إنها علاقات صداقة حميمة لا تتأثر بحوادث جانبية.

الخميس، 26 أغسطس، 2010

ارتفاع معدل التبادل التجاري بين تركيا ودولة يهود بالرغم من وجود التوتر السياسي بينهما

زيادة معدل التجارة البينية بين الدولة التركية والكيان اليهودي بالرغم من مجزرة أسطول الحرية


تشير أحدث البيانات الرسمية للمكتب المركزي للإحصاء بدولة يهود بأن حجم التجارة بين تركيا وكيان يهود قد زادت في الأشهر الأخيرة - بما يخالف كل التوقعات - بحيث بلغ حجم الصادرات (الإسرائيلية) من تركيا في السبعة أشهر الأخيرة 811.8 مليون دولار بزيادة قدرها 32% عن مثل هذه الفترة من العام الماضي 2009.

فيما بلغ حجم الواردات في نفس الفترة 1.04 مليار دولار بزيادة بلغت 30% عن مثل هذه الفترة من العام الماضي.

وتأتي هذه الزيادة في الصادرات والواردات بين تركيا وكيان يهود بالرغم من مجزرة أسطول الحرية التي قتل فيها تسعة أتراك مدنيين على يد الكوماندوز اليهودي في 31/أيار الماضي.

إن هذا الارتفاع في التبادل التجاري بين تركيا ودولة يهود يدل على أن التهديدات الكلامية التركية لدولة يهود لا تعدو كونها ثرثرة إعلامية فارغة هدفها لا يزيد عن كونه دغدغة رخيصة للرأي العام في البلاد العربية والإسلامية، ويدل على أن العلاقات التجارية بين الدولتين أهم بكثير من الصراع الحضاري بين الشعوب من وجهة نظر الحكومة التركية.

الأربعاء، 25 أغسطس، 2010

استمرار ارتفاع الدين والعجز في الاردن

استمرار ارتفاع الدين والعجز في الاردن


لم تتوقف البيانات الرسمية الاردنية عن الحديث عن الأوضاع الاقتصادية المتفاقمة في الاردن منذ مدة طويلة، فقد أصدرت وزارة المالية الأردنية بيانات جديدة أفادت باستمرار ارتفاع الدين العام في الأردن متجاوزاً ألـ 14 مليار دولار، فقد بلغت نسبة الدين العام من الناتج المحلي الإجمالي 52% حيث سجَّل الدين الخارجي للدولة 5.46 مليار دولار، بينما سجَّل الدين الداخلي لها 8.17 مليار دولار.

وأما الموازنة العامة فسجَّلت عجزاً قيمته 247 مليون دولار حتى نهاية النصف الأول من هذا العام ليزيد العجز الكلي في الموازنة عن حاجز المليار ونصف المليار دولار، وهو الأمر الذي دعا الحكومة لفرض ضرائب جديدة على البنزين والاتصالات وخدمات وسلع أخرى في محاولة لتخفيف هذا العجز الذي بات يضرب جذوره في الميزانية الحكومية.

ويبدو أن هذا التفاقم الاقتصادي لن يتوقف في الاردن نهائياً وذلك لسببين: الأول سياسي، حيث أن دولة مصطنعة كالاردن مفصولة من امتداداتها الطبيعية في بلاد الشام لن تقوى على الوقوف على قدميها اقتصادياً ولو حظيت بدعم الدول الاستعمارية الكبرى وخاصة أمريكا وبريطانيا، والثاني يتعلق بالفساد وسؤ الرعاية، حيث أن انتشار ظاهرة الاختلاسات التي يقوم بها كبار المسؤولين في الدولة، وتبني سياسة منهجية تعتمد على تبذير الأموال العامة في المشاريع غير الانتاجية وفي المشاريع الرفاهية لن تُساعد الحكومة على الخروج من نفق الدين والعجز الذي لا نهاية له.






الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

دعوات أمريكية للتفاوض معها حركة طالبان هو مؤشر على فشل الحل الأمني مع الحركة

دعوات أمريكية للتفاوض معها حركة طالبان هو مؤشر على فشل الحل الأمني مع الحركة



الأخبار التي تأتي من أفغانستان يُلاحظ فيها ارتفاع وتيرة المكالب التي تُنادي بالتفاوض مع حركة طالبان باعتبارها صاحبة القضية الحقيقية، وفي ذلك اعتراف أمريكي صريح بالعجز عن تجاهل دور الحركة في أفغانستان كما كان يجري في السابق.

فلا يمر يوم إلا ويسقط فيه صرعى أمريكيين في مناطق متعددة في أفغانستان، هذا فضلاً القتلى من المرتزقة الأفغان التابعين لأمريكا، وقد اعترفت الحكومة الأفغانية العميلة بأن 30 حارساً عسكرياً قتلوا في مواجهات مع مقاتلي حركة طالبان جرت يوم الخميس الماضي في ولاية هلمند جنوب البلاد، فيما قال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس: "إن مقاتلي طالبان سيطروا على ثلاثين حاجزاً أمنياً وقتلوا أكثر من خمسين حارساً".

ومن جهة أخرى أعلن حلف شمال الأطلسي عن مقتل ثلاثة جنود يوم الجمعة الماضي فقط بينما قُتل ثلاثة آخرون في يومي السبت والأحد ليرتفع بذلك عدد القتلى من جنود الحلف إلى أكثر من 440 منذ مطلع هذا العام مقارنة بـِ 250 خلال العام السابق.

إن سيطرة حركة طالبان على مناطق جديدة في جنوب وشمال وشرق أفغانستان في الأشهر الأخيرة ليعتبر دليلاً واضحاً على فشل حملات حلف الأطلسي وقوات الاحتلال الأمريكية في تحقيق أي تقدم في المواجهة مع حركة طالبان، ولعل ما يفسر هذا الفشل الواضح تزايد التصريحات التي يُطلقها كبار القادة العسكريين للحلف بضرورة التحدث مباشرة مع قادة حركة طالبان والتفاوض معهم، والتي كان آخرها تصريح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور جون كيري الذي قال فيه بأن هناك جهوداً جديدة يجري تنسيقها للتوصل إلى حل سياسي مع حركة طالبان.





الأحد، 22 أغسطس، 2010

اتهامات للرئيس الباكستاني باختلاس نصف مليار دولار

اتهامات للرئيس الباكستاني باختلاس نصف مليار دولار


ليست هذه هي المرة الأولى التي يُتهم فيها الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بالاختلاس الحكومي، فقد سبق ذلك اتهامات كثيرة له بالسرقة والاختلاس منذ أن كان يعمل وزيراً في حكومة زوجته الراحلة بناظير بوتو في تسعينيات القرن الماضي، وقد كان يلقب في ذلك الوقت بالمستر عشرة بالمائة لأنه كان يأخذ نسبة 10% من كل عقد يتم إرساؤه على المشتركين في مناقصات التوريد الحكومية.

وأمّا بخصوص سرقته الجديدة فقد كشفت عنها صحيفة ديلي تلغراف البريطانية التي قالت بأن مسؤولين باكستانيين اتهموا حكومة زرداري الحالية بتحويل مساعدات خارجية تزيد قيمتها على ثلاثمائة مليون جنيه إسترليني والتي تعادل قرابة النصف مليار دولار إلى جهات أخرى غير ضحايا زلزال عام 2005 الذي وقع في إقليمي كشمير وخيبر الباكستانيين.

وقال المسؤولون بأن أموال التبرعات التي قدمت لمساعدة ضحايا الزلزال بإنشاء المدارس والمستشفيات والطرق والمنازل ظلت حبراً على ورق وذلك بعد مرور خمس سنوات على الزلزال الذي نجم عنه وقتذاك موت ثمانين ألف نسمة وتشريد أربعة ملايين شخص. وأضافوا بأن المساعدات الممنوحة لم تسلم حتى الآن إلى الهيئة المنوط بها تنفيذ تلك المشاريع، وأبدوا تخوفهم من أن تصرف الحكومة ذاك سيؤدي إلى إحجام الجهات المانحة عن تقديم المزيد من التبرعات لمنكوبي الفيضانات الذين يزيد عددهم عن العشرين مليوناً.

وكان الرئيس زرداري قد تعرض إلى انتقادات واسعة في الداخل والخارج بسبب عدم قطع زيارته للدول الأوروبية وروسيا وبسبب عدم الالتفات إلى ملايين المشردين من الباكستانيين في الأعاصير الأخيرة التي ضربت الباكستان.

إن رئيساً كزرداري له تاريخ حافل بالاختلاسات والخيانات ولم يأبه لنكبات شعبه المتكررة بل ويتهمه مسؤولون في حكومته بالسرقة والاختلاس، إن رئيساً كهذا لا يستحق أن يبقى في سدة الحكم لحظة واحدة وعلى شعب باكستان الإطاحة بحكمه في أسرع وقت.



السبت، 21 أغسطس، 2010

سفير السلطة الفلسطينية في جنوب أفريقيا يُُشارك في تجمعات طلابية (صهيونية)

سفير السلطة الفلسطينية في جنوب أفريقيا يُُشارك في تجمعات طلابية (صهيونية)



شارك سفير السلطة الفلسطينية علي أحمد حليمة في نشاط يهودي (صهيوني) لمنظمة الطلاب اليهود بجنوب أفريقيا المعروفة بعدائها للحقوق الفلسطينية والمؤيدة بشكل مطلق لسياسات الدولة اليهودية العنصرية، وألقى السفير محاضرة بعنوان "نحو السلام في الشرق الأوسط" في جامعة فَتسْ بجوهانسبرغ أمام المشاركين في اتحاد الطلبة اليهود بجنوب أفريقيا وزعم أنه يريد إبراز الحق الفلسطيني من خلال المحاضرة، وأكد بأنه مثّل حكومة السلطة من خلال مشاركته تلك.

واستنكرت عدة منظمات واتحادات طلابية في جنوب أفريقيا مشاركة السفير تلك واعتبرتها أمراً فاضحاً وخرقاً واضحاً للمقاطعة الأكاديمية (لإسرائيل).

إن هذا التصرف الوقح للسفير الفلسطيني ليؤكد بالضرورة على وقاحة السلطة الفلسطينية وخيانة قادتها، لأن السلطة هي التي كلّفته بالقيام بهذا العمل المشين، وهذا يدل بما لا يدع للشك على أن السلطة قد تحولت إلى وكيل دعاية للدولة اليهودية في الخارج في الوقت الذي تعمل كذراع أمني لها في الداخل.



الجمعة، 20 أغسطس، 2010

دعوات المتمردين الجنوبيين لانشاء علاقات مع دولة يهود قبل الانفصال

دولة جنوب السودان الانفصالية المقبلة تدعو منذ الآن لإقامة علاقات مع دولة يهود


دعا رئيس بعثة حكومة المتمردين في جنوب السودان في واشنطن ايزل لول جاتكوث إلى إقامة علاقات دبلوماسية بين دويلة جنوب السودان وبين كيان يهود فقال: "إن الدولة الجديدة المرتقب الإعلان عنها في جنوب السودان عقب استفتاء يناير (كانون الثاني) 2011 ستقيم علاقات مع إسرائيل".وعلل دعوته تلك بقوله: "ما دام هناك علاقات دبلوماسية لعدة من الدول العربية مع إسرائيل فلن نكون ملكيين أكثر من الملك".

وتوقع جاتكوث بأن سكان جنوب السودان سيصوتون "بنسبة 98% لصالح الانفصال" وادَّعى بأن ذلك "حقيقة واضحة للجميع وسيتم بناء دولة جديدة".وأماط جاتكوث اللثام عن بعض ملامح دولته العتيدة فقال: "إنها علمانية تتحدث الإنجليزية والعربية وربما لغة ثالثة".

وأما ممثلوا الحكومة السودانية فإنهم أدركوا متأخرين خطورة الدولة الجنوبية التي ستنفصل عن السودان فقال مستشار الرئيس السوداني مصطفى عثمان إسماعيل: "إن انفصال الجنوب سيكون له تداعيات سلبية على الأمن القومي العربي وأن إسرائيل موجودة في أفريقيا".

ولكن إدراكهم هذا لن يفيد شيئاً في منع الانفصال فهم لو كانوا صادقين في شعورهم هذا لرفضوا منذ البداية توقيع اتفاقيات نيفاشا وميشاكوس الخيانية وملحقاتها ولكنهم في الواقع جزء من المؤامرة على السودان.

على أن الوقت لم يفت بعد لاستدراك الأمور فمنع وقوع جريمة الانفصال وتصحيح الأوضاع ما زال ممكناً، إذ عليهم لو كانوا مخلصين في منع إيجاد دولة (إسرائيل جديدة) في السودان أن يلغوا تلك الاتفاقيات الانفصالية، وأن يُسيّروا الجيش السوداني إلى الجنوب، ويحاربوا المتمردين، ويعيدوا توحيد السودان من جديد، ولا شك أن الشعب السوداني كله معهم، فهم بمقدورهم أن يحولوا –إن أرادوا- دون وقوع الجريمة.

الخميس، 19 أغسطس، 2010

عزوف الأمريكيين عن الالتحاق بالجيش مؤشر على انهيار أمريكا

خصخصة الجيش الأمريكي


تُعاني أمريكا من أزمة مزمنة في نقص التجنيد، حيث لم يعد يوجد لدى الأمريكيين أي رغبة في الالتحاق في صفوف الجيش الأمريكي وذلك بالرغم من تقديم شتى الاغراءات للراغبين في الالتحاق، وتنقل مجلة فورين بوليسي المتخصصة عن تقرير للجنة المراجعة الدفاعية -التي تعقد اجتماعا كل أربع سنوات- يدعو إلى إعادة تقييم شامل لنظام القوة البشرية العسكرية، ويخلص التقرير إلى استنتاج بخصوص تكاليف قوات المتطوعين كافة، مفاده أنها بلغت درجة متفجرة وكبيرة لا يمكن تحملها.

وتقول المجلة:" ان عدد الجنود في الخدمة الفعلية فقد انخفض من مليونين في العام 1991 إلى 1.37 مليون في العام 2009, ولكن ومع انخفاض عدد الجنود بنسبة 32% ارتفعت تكاليف أعداد القوات العسكرية قياسا لقيمة الدولار في العام 2005 من 122 مليار دولار في العام 1991 إلى 130 مليارا في العام 2009 "أي من 60939 دولارا للفرد في العام 1991 إلى 94533 دولارا في العام 2009" آخذين في الاعتبار التضخم وإجراء الحسابات بناء على ذلك، حتى مع التوسع الكبير في تكاليف الجندي, كان على الجيش تخفيض معايير التجنيد من أجل تعبئة الشواغر, ووفقا للجنة الرباعية المستقلة, شمل خفض مستوى تلك المعايير رفع سن التجنيد إلى 42 عاما وقبول المزيد من المجندين الذين لا يملكون مؤهلات علمية عالية وحتى من لهم سجلات جنائية، فضلا عن أولئك من ذوي القدرات العقلية المتدنية حسب فحص مؤهلات القوات المسلحة، وزيادة العدد من غير المواطنين الأميركيين العاملين في الخدمة العسكرية، ورغم ازدياد عدد سكان الولايات المتحدة عامة فإن عدد الأشخاص المؤهلين جيدا والراغبين في التطوع للخدمة العسكرية في تراجع (هناك 75% من الشباب الأميركيين غير مؤهلين للخدمة العسكرية لأسباب جسدية أو عقلية أو تعليمية أو بسبب سجلاتهم الجنائية)".

وإزاء هذه الأزمة المتفاقمة في التجنيد لجأت الادارة الأمريكية إلى تحويل مسؤولية الاحتلال الأمريكي للعراق إلى شركات ومتعاقدين أمنيين وقد أوردت صحيفة الجارديان البريطانية في 5 أغسطس (آب) نقلاً عن الكاتب البريطاني سوماس مايلن أن: "الولايات المتحدة تقوم بخصخصة الاحتلال وأن هناك أكثر من مائة ألف متعاقد أمني من القطاع الخاص يعملون لصالح القوات الأمريكية"، وأضاف: "ان هناك ما يزيد على أحد عشر ألفاً ممن وصفهم بالمسلحين من المرتزقة وغالبيتهم من جنسيات أخرى ليست عراقية أو أمريكية ممن يعملون لصالح القوات الأمريكية"، وأشار إلى مقتل متعاقدين أمنيين اثنين في هجوم صاروخي استهدف المنطقة الخضراء الشهر الماضي وقال بأن: "وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أعلنت أنها ترغب في زيادة عدد المتعاقدين الأمنيين الخاصين العاملين لصالح الوزارة في العراق من ألفين وسبعمائة إلى سبعة آلاف ونشرهم ضمن قواعد عسكرية دائمة في البلاد".

ان عزوف الامريكيين عن الالتحاق في صفوف الجيش لهو حقاً أولى بشائر انهيار أمريكا، فلا توجد دولة عظمى من دون جيش عظيم، ولا يمكن للمرتزقة أن تسد مسد الجيش بشكل دائم ومستمر.

الثلاثاء، 17 أغسطس، 2010

إهدار المال السعودي على شراء السلاح الأمريكي الذي يتحول مع الزمن الى حديد خردة

السعودية تهدر عشرات المليارات من الدولارات على صفقات سلاح أمريكي عديمة الجدوى


كعادتها في كل عام أو عامين تقوم السعودية بشراء سلاح من امريكا بقيمة عشرات المليارات من الدولارات ليتم فيما بعد ركنه في المخازن جرّاء عدم استخدامه، ثم ليتحول مع الزمن الى حديد خردة.

ومن أحدث هذه الصفقات ما أوردته مجلة وول ستريت جورنال الأمريكية من أن الصفقة الجديدة ستكون من أكبر صفقات الأسلحة التي تبرمها الولايات المتحدة في ما وراء البحار، حيث ينص الاتفاق بين البلدين على بيع الرياض سبعين طائرة مروحية مقاتلة من نوع بلاك هوك وستين طائرة مروحية مقاتلة من نوع أباتشي بقيمة ثلاثين مليار دولار. .

ويأتي هذا الاتفاق الجديد مباشرة بعد الكشف عن خطة لبيع السعودية 84 طائرة من طراز "إف 15" وتحديث المقاتلات القديمة في الأسطول السعودي. وتنسب صحيفة ستريت جورنال إلى مسؤولين قولهم إن طائرات إف 15 المراد بيعها إلى السعودية لن تكون مجهزة بما يعرف بأنظمة المواجهة وبأسلحة طويلة المدى المتقدمة التي يمكن إضافتها إلى المقاتلة بهدف استخدامها في العمليات الهجومية ضد الأهداف البرية والبحرية، وذلك لكي لا يتم استخدامها ضد ( اسرائيل ).

وهذا يعني أن هذه الطائرات لا قيمة لها من ناحية حربية، وأن شراءها لا يعدو كونه عملية دعم مالي لأمريكا التي تُعاني من عجز كبير في موازنتها الحكومية وفي ميزانها التجاري.

وقد تربعت السعودية في السابق كدأبها على قائمة المشترين العالميين للأسلحة، حيث أنفقت 36.7 مليار دولار بين 2001 و 2008 وذلك حسب تقرير خدمات الكونغرس البحثية.

ان إهدار السعودية هذه المليارات على شراء سلاح يتحول مع الزمن إلى خردة ما كان ليحصل لو أن حكام آل سعود يملكون قرارهم، وهذا يؤكد على أنهم مجرد أدوات يستخدمهم الغرب في تحقيق مصالحه.

الاثنين، 16 أغسطس، 2010

غيض من فيض الفساد الحكومي في مصر

بعض من مظاهر الفساد الحكومي في مصر


تقدم النائب المصري مصطفى البكري ببلاغ الى نيابة الاموال العامة المصرية متهماً عدداً من نواب مجلسي الشعب والشورى استصدروا قرارات بالعلاج على نفقة الدولة مخالفين بذلك القانون المصري الذي يُحّدد اجراءات السفر للعلاج خارج مصر لتكون مقتصرة على عدم وجود امكانية للعلاج بالداخل، وطالب البكري وزارة الصحة بالكشف عن أسماء من تم علاجهم على نفقة الدولة ممن خالفوا القانون، وأشار الى حالة علاج مخالفة تتعلق بالدكتور بوزير المالية يوسف بطرس غالي الذي تم علاجه على نفقة الدولة في الولايات المتحدة الأمريكية اثر اصابته بانفصال شبكي بما قيمته مليونا جنيه مصري.

وتساءل بكري في التحقيقات: هل غالي الذي أنفق على علاجه مليونا جنيه هو من غير القادرين اجتماعياً ؟ وهل لا يوجد في مصر مستشفى يُعاج الانفصال الشبكي ؟.

وكانت تقارير قد كشفت في السابق أن غالي يُطبّق سياسة مالية متشددة لمواجهة العجز في موازنة الدولة.

والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقام هو: لماذا لا يُطبّق غالي هذه السياسات على نفسه ؟ أم أنه يعتبر نفسه فوق القانون ؟.

هذا مجرد غيض من فيض فساد الحكومة في مصر، وهذا هو الذي تم الكشف عنه والخافي لا شك بأنه أعظم.

الأحد، 15 أغسطس، 2010

مصر تفتقد لاستراتيجية زراعية منذ أكثر من ثلاثين عاماً

الأمن الغذائي في مصر في مهب الريح


ليست مشكلة الغذاء في مصر مشكلة حديثة تحتاج لعلاج آني، انها مشكلة قديمة بدأت منذ أكثر من ثلاثين عاماً وذلك بعد أن تبنى الرئيس المصري السابق أنور السادات سياسة الانفتاح، وتخلى عن السياسات الحمائية بضغط أمريكي، وهذه السياسات الانفتاحية هي التي جنت على مصر وعلى المصريين وأحالتهم الى أناس محتاجين ومتسولين يطرقون أبواب أمريكا ودول الغرب والشرق من أجل لقمة العيش المغمسة بالدم، بينما أراضي مصر الخصبة ومياه النيل كفيلة بحل هذه المشكلة وبتحقيق أمن غذائي لشعب مصر دون حاجة الى أمريكا زالدول الأخرى المصدرة للقمح، فمصر بلد النيل والخيرات والأراضي الخصبة تتحول بسبب حكامها العملاء إلى أكبر بلد مستورد للقمح في العالم، وبدلاً من أن تركز الدولة المصرية في السياسة الزراعية على إنتاج القمح الذي يُعتبر أهم سلعة غذائية بالنسبة للمصريين نجدها تزرع محاصيل أخرى أقل أهمية.
وقد كشف نائب رئيس الهيئة المصرية العامة للسلع التموينية نعماني نعماني عن تعاقد مصر مع فرنسا على شراء 240 ألف طن من القمح للشحن في أيلول (سبتمبر) المقبل على أربع شحنات كل واحدة منها بحجم 60 ألف طن بأسعار تراوحت ما بين 279.69 دولار وَ 283.69 دولار للطن الواحد.

إن مصر الآن تستورد ما يقارب الستة ملايين طن سنوياً من القمح الأمريكي والفرنسي والروسي والألماني والكندي والكازاخستاني وهي بذلك تعتبر أكبر دولة في العالم في استيراد القمح،
وستستورد مصر العام القادم 8.5 ملايين طن، وقد أثار إعلان ارتفاع أسعار القمح بنسبة 46% في الأسواق العالمية خلال أغسطس/آب الحالي، مخاوف في مصر من مرور البلاد بأجواء مماثلة لأزمة الغذاء العالمي عامي 2007 و2008.
وتخصص الدولة دعما كبيرا للقمح ومشتقاته، حيث وصل الدعم المرصود للخبز إلى 10.5 مليارات جنيه (1.8 مليار دولار) موزعة على دعم القمح المستورد والمحلي والذرة الشامية، وفقا لبيانات الموازنة العامة للدولة لعام 2010/2011, وهو ما يثقل الموازنة العامة.
وسيزيد ذلك من حجم العجز في الموازنة الذي بلغ نحو 120 مليار جنيه (21.1 مليار دولار)، كما سيزيد من حجم الدين العام البالغ 173 مليار جنيه (30.4 مليار دولار)، وبما يعادل نحو63% من الإيرادات العامة في الموازنة.
ان هذا التقاعس الحكومي المصري وعدم وجود سياسة زراعية فاعلة تنتهجها الحكومة ليس ناتجاً عن نقص في الموارد أو قلة في الكفاءات وانما هو راجع لشيئ واحد فقط وهو انتتهاج سياسات التبعية المطلقة لأمريكا وعدم محاولة الدولة الخروج عن تلك التبعية.
وقد كانت مصر قبل انفصالها عن الدول العثمانية المصدر الأول للقمح في المنطقة، وكانت لا تكتفي ذاتياً في إنتاج القمح وحسب بل كانت تُصدر القمح الذي يقيض عن حاجتها إلى العالم.

وهذا وحده دليل كاف على قدرة مصر على إنتاج القمح والاستغناء عن الاستيراد من الدول الأجنبية المستعمرة التي تستخدم القمح كوسيلة ضغط سياسية ضد مصر لحمل النظام المصري على الخنوع والاستسلام لها.
فالمشكلة في مصر إذاً ليست زراعية ولا تتعلق بالمياه والأراضي الصالحة للزراعة بل المشكلة سياسية تتعلق بالنظام المصري الحاكم الذي يسترشد بتعاليم أمريكا وبوصفات صندوق النقد الدولي والبنك العالمي.
إن مصر بحاجة إلى ثورة زراعية شاملة تُحررها من قيود المستعمرين فتُغير أساليب العمل الزراعي فيها بصورة جذرية بحيث يتم التركيز فيها أولاً على زراعة السلع الإستراتيجية التي تفي بضرورات الأمن الغذائي المصري والإسلامي.
ولكن هذه الثورة الزراعية يجب أن يسبقها ثورة سياسية تطيح بالنظام المصري الحالي المتعفن وتأتي بنظام سياسي جديد يرتضيه الله ورسوله والمؤمنون فيعيد لمصر هيبتها وكرامتها وثرواتها وقمحها ويضع الأمور في نصابها الصحيح لتفيض مصر مجدداً بالخير العميم الذي لا يقتصر على أهلها وإنما يصيب سائر الشعوب المفتقرة إليه.



السبت، 14 أغسطس، 2010

أمريكا تُخطط للبقاء في العراق لأمد بعيد

أمريكا تُخطط للبقاء في العراق لأمد بعيد


خلافاً لما يُشاع في وسائل الاعلام من أن قوات الاحتلال الامريكية ستنسحب من العراق بعد العام 2011 وانه سوف لن يبقى في العراق سوى مئات الجنود، فالحقيقة هي مغايرة تماماً لما يُشاع، كما أنّ تسابق وسائل الإعلام العراقية والعربية المأجورة في الحديث عن مواعيد انسحاب قوات الاحتلال الأمريكية من العراق والادعاء بأن الدولة العراقية بعد الانسحاب ستكون دولة مستقلة كسائر الدول الأخرى وأن قرارها السيادي سيكون بيد حكومتها وأن النفوذ الأمريكي سيرتفع نهائياً مع انسحاب الجيش الأمريكي من العراق، فكل ذلك الكلام مخالف لحقائق الوجود الامريكي الاستعماري على أرض العراق.

وما يُفنِّد هذا الزعم حقيقة أن الوجود العسكري الأمريكي يُخطط له بأن يكون دائمياً بغض النظر عن قرار الانسحاب، وقد شرحت مجلة تايم الأمريكية وجهة النظر الأمريكية بهذا الخصوص فقالت: "يبدو أن رغبة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش في تواجد عسكري أمريكي طويل المدى في العراق قد تحقق أسوة بالتواجد العسكري الأمريكي في كوريا الجنوبية حيث يتمركز قرابة ثلاثين ألفاً من القوات الأمريكية".

وأوضحت المجلة أن عدد القواعد الأمريكية العسكرية المنتشرة في العراق هي أربع وتسعون قاعدة عسكرية.

هذا هو التصور الأمريكي الحقيقي للوجود العسكري في العراق بعد الانسحاب فهل مع هذا التصور يبقى للعراق أي معنى من معاني السيادة؟!.





الجمعة، 13 أغسطس، 2010

النشيد الوطني آخر ملامح الانفصال لجنوب السودان

المتمردون في جنوب السودان يُعدون نشيداً وطنياً للاستقلال والانفصال عن السودان


بعد أن تم ترسيم معظم الحدود الفاصلة بين جنوب وشمال السودان، وبعد أن أُقيمت حكومة مستقلة وبرلمان مستقل للجنوب، وبعد أن تحولت الميليشيات الجنوبية المتمردة إلى جيش رسمي مستقل عن الجيش السوداني ومدعوم بأحدث الأسلحة بعد أن تم تحقيق ذلك كله جاء دور النشيد الوطني الموسيقي لدولة الجنوب التي ستخرج إلى النور كما هو مقرر بعد إجراء الاستفتاء المشؤوم في شهر كانون ثاني (يناير) المقبل من العام 2011م وهو الاستفتاء المدعوم من أمريكا وبريطانيا وما يُسمى بالمجتمع الدولي.

وقال عضو لجنة ((من أجل نشيد وطني لجنوب السودان)) ملك ايفن أجك: "طلبنا إلى الموسيقيين في جنوب السودان والكتاب والفنانين مساعدتنا على نظم كلمات وألحان نشيد وطني لجنوب السودان".

فالانفصال إذاً جاهز ولم يبق إلا الإعلان عنه بعد إجراء الاستفتاء المعروف نتيجته سلفاً، ولكي يكون الإعلان (قانونياً ودستورياً) يلزمه نشيد وطني وذلك جرياً على عادة الدول المستولدة من رحم دول أخرى فهي لا تستكمل إجراءات الاستقلال إلا بالنشيد الوطني!!.

الخميس، 12 أغسطس، 2010

هيئة الأمر بالمعروف في السعودية تستعين ببريطانيا




جهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السعودية يستعين بشركة بريطانية للاستفادة من خبراتها


لم يجد جهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو ما يطلقون عليها بالشرطة الدينية غير الشركات البريطانية للاستفادة من خبراتها.

فقد تحدث مدير مشروع الخطة الإستراتيجية المكلفة بتطوير الهيئة الدكتور عمر السويلم للجزيرة نت بأنه: "تم الاستعانة بالشركة البريطانية لإبداء خبراتها عبر إعطاء نماذج من الشُرط في العالم، القريبة في عملها ولو بشكل تقريبي من جهاز هيئة الأمر للاستفادة من تلك التجارب"، وبرَّر الاستعانة بالشركة بقوله: "بأن الشركة البريطانية هي جهة استشارية تُعنى بالتخطيط الإستراتيجي وتعمل في أكثر من 150 دولة".

وكأن أعمال الحسبة في الإسلام باتت تحتاج إلى الكفار لشرحها للمسلمين القائمين على هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

إن هذا التوجه السياسي الجديد في السعودية نحو الغرب الكافر حتى في الشؤون الشرعية المعروفة لهو سياسة مكشوفة ومنهجية من قبل الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي أخذ على عاتقه مسؤوليات التسريع في تدمير آخر الملامح الشرعية في الدولة السعودية.

السبت، 7 أغسطس، 2010

الغرب يعيش كابوس مزعج من خسارته للحرب في أفغانستان

خسارة الحرب في أفغانستان هاجس غربي يتحول إلى كابوس مرعب


مع اشتداد المعارك في أفغانستان وسقوط المزيد من القتلى في صفوف قوات الاحتلال الأطلسية لا سيما الأمريكية منها، بدا التذمر واضحاً على تصريحات المسؤولين الغربيين من استمرار المأزق العسكري في أفغانستان، فقد ذكرت مجلة (سبكتاتور) الأسبوعية البريطانية التي تمثل حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا أن: "رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون يفهم جيداً أن قوات التحالف الدولي غير قادرة على تحقيق النصر في أفغانستان"، وأضافت المجلة تحت عنوان))كيف خسرنا في الحرب)) أن: "كاميرون وصل إلى هذا الاستنتاج قبل نشر الوثائق السرية في موقع (ويكيليكس) وأنه لم يعد يهتم بنجاح الحرب في أفغانستان"، وذكرت المجلة أيضاً: "أن كاميرون بعد حصوله على منصب رئيس الوزراء غيَّر نهج البلاد في أفغانستان دون إحداث ضجة، وتخلى عن هدف إحراز النصر، وأصبح يبحث عن أفضل طريق للخروج منها".

ومن الأدلة الجديدة الأخرى على إدراك الغرب لخسارته للحرب في أفغانستان خروج القوات الهولندية التي يبلغ تعداد قواتها 2000 جندي، والتي كانت تُعد من أقرب حلفاء أمريكا وبريطانيا من أفغانستان.

ولم تفلح محاولات بترايوس القائد العسكري الأمريكي الجديد في أفغانستان لشراء الذمم من المرتزقة الأفغانية من أجل تخفيف أعداد القتلى الأمريكيين حيث قد فشل في إنشاء مجالس قبلية على غرار مجالس الصحوات في العراق لتقاتل المجاهدين نيابة عن جيش الاحتلال الأمريكي. كما فشل أيضاً في تدريب جيش من المرتزقة الأفغانيين تحت قيادة قراضاي ليتمكن من مواجهة مقاتلي حركة طالبان، وكان قد سجّل شهر تموز (يوليو) الماضي أعلى معدل للخسائر في صفوف الجنود الأمريكيين منذ بدء العدوان على أفغانستان في العام 2001م حيث قتل حوالي سبعون جندياً أمريكياً في هذا الشهر ليصل مجموع القتلى الأمريكيين منذ بدء العدوان إلى حوالي 1200 جندياً، كما دُمِّرت أكثر من ثلاثمائة وخمسة آليات عسكرية أمريكية.

إن إدراك هذا الفشل بدت ملامحه واضحة في تصرفات المسؤولين العسكريين الغربيين والتي أصبحت خسارة الحرب بالنسبة اليهم هاجس مزعج وكابوس مرعب لا سيما البريطانيين منهم والذين شرعوا منذ الآن في تهيئة الأوضاع لانسحاب هادئ وسلس من أفغانستان.



الجمعة، 6 أغسطس، 2010

أمريكا وبريطانيا تتنافسان على اليمن

أمريكا وبريطانيا تتنافسان على دعم نظام علي عبد الله صالح بالأموال


رفعت أمريكا حجم مساعداتها السنوية المقدمة إلى اليمن إلى ثلاثمائة مليون دولار، وسلّم السفير الأمريكي بصنعاء ستيفن سيتش رسالةً إلى الرئيس اليمني علي عبدالله صالح تتعلق هذا الخصوص، وتتناول علاقات التعاون الثنائي بين البلدين .
وجدّدت الإدارة الأمريكية في رسالتها :"
التزامها بالوقوف إلى جانب حكومة اليمن وأمنه"، ووعدت أمريكا في الرسالة بمواصلة التزامها بالعمل مع اليمن بوصفها "احدى شركائها في التنمية الدولية أجل لتعزيز قدراتها في مواجهة التحديات الاقتصادية والتنموية والأمنية".
ومن جانبه امتدح الرئيس اليمني هذا القرار الأمريكي الذي ينص على رفع الدعم الأمريكي السنوي لليمن، وأشاد في نفس الوقت بما وصفه بالموقف الأمريكي "الداعم لأمن واستقرار ووحدة اليمن".

وأمّا بريطانيا فلم يعد دعمها لنظام علي عبد الله صالح في اليمن أمراً سرياً يتم التكتم عليه، فقد ذكرت وكالة CNN للأنباء أن: "الحكومة البريطانية قرَّرت تخصيص منحة سنوية منتظمة لليمن بقيمة خمسين مليون جنيه استرليني أو ما يعادل ثمانين مليون دولار أمريكي وفق ما أعلن وزير الدولة للتنمية الدولية في المملكة المتحدة ألن دونكن".

وكشف الوزير البريطاني أن: "هذه المنحة تأتي في إطار دعم مسارات التنمية والإصلاحات في اليمن إضافة إلى المساعي التي تبذلها الحكومة البريطانية لحشد الدعم الدولي لمساعدة اليمن في التغلب على التحديات التي تواجه مسيرة التنمية والاستقرار".

وكان رئيس مجلس الوزراء اليمني علي محمد مجور ناقش الاسبوع الماضي مع الوزير البريطاني "علاقات التعاون اليمني البريطاني في مجال التنمية وأولوياتها الراهنة لما من شأنه مساندة جهود اليمن للتغلب على التحديات الحالية".

وتطرق المسؤولان إلى: "الدور الذي يمكن أن تلعبه بريطانيا لتأكيد الدور الفاعل للصناديق والبنوك العالمية والدول الصناعية الكبرى في هذا الجانب".

وأدلى الوزير البريطاني بعد الاجتماع بقوله: "سنقوم بدور داعم من خلال مجموعة أصدقاء اليمن في اجتماعها المقبل لجهود التنمية اليمنية وتنسيق الجهود لإحداث التأثير المطلوب على واقع التنمية".

والسؤالان البسيطان اللذان يطرحان نفسيهما في هذا المقام هما:

لماذا تقوم أمريكا وبريطانيا بدعم اليمن بكل هذه الملايين؟

ولماذا هذا الدعم يتعلق باليمن بالذات وليس بأي دولة أخرى؟ علماً بأن هناك عشرات الدول تحتاج الى مثل هذا الدعم.

والجواب على هذين السؤالين واضح ولا يحتاج الى عمق في التفكير وهو أن مصالح أمريكا وبريطانيا في اليمن كبيرة ومهددة في نفس الوقت من القوى الاسلامية ومن بعضهما البعض لذلك فهما لا تبخلان في إنفاق الأموال الطائلة للحفاظ على مصالحهما.